القران الكريم

الشبكة

مركز التحميل

الصفوف والمناهج

الفيديو

الأرشيف

آيفون

العاب فلاشيه

Drivers

الخريطة

إعلانات لمسة حب

 

بحث مخصص

                                                                                                                    

  

  

 
 
العودة   منتديات لمسة حب > الأقسام العلمية > لمسات الصفوف والمناهج المدرسية
 
 

لمسات الصفوف والمناهج المدرسية يختص بالمناهج والملخصات وتوازيع وعروض بوربوينت وغيرة لجميع المراحل الدراسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-03-2010, 02:51 PM   #1
!..[ لمسة مبتدئ ]..!

خبير غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 4263
تاريخ التسجيل : Dec 2009
فترة الأقامة : 1581 يوم
أخر زيارة : 08-03-2011
المشاركات : 119 [ + ]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : خبير is on a distinguished road
افتراضي (نقل مميز) ماذا قدم المسلمون للغرب فى علم الصيدلة ؟ - اسهامات المسلمون فى علم الصيدلة -
انشر علي twitter




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بلغ المسلمون من المدنيَّة والتقدُّم والحضارة درجة عظيمة لم يبلغها شعب من شعوب الأرض في مثل هذه الفترة القصيرة، كما امتدَّت حضارتهم عدَّة قرون وأضاءت كل أرجاء المعمورة، ومن مظاهر هذه الحضارة إسهاماتهم في علم الصيدلة، ذلك العلم الذي يُعَدُّ ابتكارًا من ابتكارات المسلمين.


ولقد اعترف كثير من علماء الغرب بالمكانة المرموقة التي وصل إليها المسلمون في علم الصيدلة، فهم أوَّل مَنْ أسَّس لعلم الصيدلة بمفهومه الحديث؛ حيث تقول الموسوعة البريطانية عن ذلك: "والحقُّ أن كثيرًا من أسماء الأدوية وكثيرًا من مركَّبَاتها المعروفة حتَّى يومنا هذا، وفي الحقيقة المبنى العامّ للصيدلة الحديثة - فيما عدا التعديلات الكيماوية الحديثة بطبيعة الحال - قد بدأه العربُ" .

بعض علماء الصيدلة
وعندما نستعرض إسهامات المسلمين في علم الصيدلة نجد أن هناك قائمة كبيرة تحوي عشرات الصيادلة المسلمين، الذين كان لهم دورٌ فعَّال في تطوير وتحديث علم الصيدلة؛ القائم على الملاحظة والتجريب والتحديث، والبحث عن كل جديد من خلال الأسفار المتعدِّدة في البلدان القريبة والبعيدة، فتوصَّلُوا إلى نباتات وأعشاب جديدة أثبتت التجارِبُ أن لها دورًا مميَّزًا في علاج الأمراض الصعبة، والأمراض التي لم يكن لها أدوية من قبل.

فمن علماء الصيدلة المسلمين الذين ذاع صيتهم، وانتشرت مؤلَّفاتهم (علي بن العباس المجوسي) المتوفى سنة 384هـ، وقد كان ابن العباس المجوسي من أشهر الأطباء والصيادلة المسلمين في القرن الرابع الهجري، قال عنه القفطي : "طبيب فاضل كامل" . ومن أشهر كتبه كتاب (الملكي) المعروف بـ (كامل الصناعة الطبية)، وهو عبارة عن مجموعة من المقالات المهمَّة في العلوم الطبية والدوائية؛ حيث قسم الكتاب إلى جزأين يشتمل الأول على عشر مقالات؛ الأولى في الأمزجة والطبائع والأخلاط، والثانية والثالثة في التشريح، ولقد كانتا المرجع الرئيسي لعلم التشريح في سالرنو بإيطاليا وفي غيرها في المدَّة ما بين عامي (1070-1170م)، أمَّا الجزء الثاني فمقصور على المداواة وطرق العلاج والصيدلة؛ حيث تختصُّ إحدى مقالاته بالأدوية المفردة وامتحانها ومنافعها، فيذكر الطُّرُق التي يُسْتَدَلُّ بها على قوَّة الدواء من التجربة على الأبدان والأمراض، وامتحان الدواء من سرعة استحالتها وعُسرها، ومن سرعة جموده وعُسر جموده، ومن طعمه ورائحته ولونه، ومعرفة قوى الأدوية المسكنة للأوجاع، والمُفتِّتَة للحصى، والمُدرَّة للبول، والمُدرَّة للطمث، والمولِّدَة للَّبَنِ، كما تحدَّث عن الأدوية النباتية وأنواعها؛ من حيث الحشائش أو البذور أو الحبوب، ثم الأوراق والأنوار (الأزهار)، ثم الثمار والأدهان... .

وقد أثنى فيليب حتِّي على كتاب (الملكي) بقوله: "إنه الكتاب الوحيد الذي نقله الصليبيون إلى اللغة اللاتينية وقد ظلَّ كتابًا مدرسيًّا في الشرق والغرب إلى أن حلَّ محلَّه الكتاب الذي وضعه ابن سينا، وهذا أشبه بموسوعة طبية" .

ثم جاء الزهراوي أبو القاسم خلف بن عباس الأندلسي (ت 404هـ) ليُكمل مسيرة علي بن العباس، فرغم شهرته الواسعة في مجال الجراحة - فهو أوَّل مَنِ استعمل ربط الشرايين لمنع النزف- إلاَّ أن إسهاماته في علم الصيدلية كانت تضاهي إسهاماته في علم الجراحة ولا تَقِلُّ عنها؛ فقد ألَّف في الأدوية كتابًا أسماه: (مقالة في أعمار العقاقير المفردة والمُركَّبة)، ويرجع عدم تقدير الزهراوي باعتباره صيدليًّا بارعًا إلى أن المؤلفين العرب وغيرهم لم يُعنوا إلاَّ بالجزء الخاصِّ بالجراحة والطِّب الذي ذكره في كتابه: (التصريف لمن عجز عن التأليف).

وحتى في كتابه (التصريف) يمكننا أن نلحظ بوضوح أن عناوين مقالاته الثلاثين في هذا الكتاب قد اهتمَّتْ بالأدوية وطرق تركيبها، والأشكال الصيدلية وطُرق تحضيرها، وتعاطيها وجرعاتها، وأن المقالة الثلاثين هي المقالة الوحيدة التي اهتمَّتْ بموضوع الجراحة .

و أشهر مقالة عن الصيدلة في كتاب (التصريف) تلك المقالة التي تناول فيها كيفية تحضير العقاقير المعدنية والنباتية والحيوانية وتنقيتها، وقد ذكر الزهراوي أسماء العقاقير بأربع لغات إلى جانب العربية؛ هي: اليونانية والفارسية والسريانية والبربرية، وهو عمل يمكن أن يُطْلَقَ عليه الآن معجم مصطلحات الصيدلة المتعدِّد اللغات، كما أورد أسماء الأدوات والأجهزة الكيميائية والصيدلانية، وأبدال الأدوية المفردة وذكر مصادرها - إن وُجِدَتْ - وأعمار الأدوية المركبة والمفردة - أي تاريخ صلاحية الدواء - وكما فعل مَنْ سبقه أتى في النهاية على ذِكْرِ الأوزان والمكاييل، ورتَّبها ترتيبًا ألف بائيًّا. وكان الزهراوي أوَّل من استخدم الفحم في ترويق شراب العسل البسيط .

كما أسهم ماسويه المارديني - الماردينى , نسبة الى نشأته فى بلدة ماردين فى سوريا -(ت406هـ) إسهامات رائدة في علم الصيدلة؛ فقد كان يُلَقَّبُ في الأوساط العلمية الأوربية باسم ماسويه الصغير، ومن أشهر كُتبه كتاب: (المادة الطبية)، وقد بلغت شهرة هذا الكتاب حدًّا كبيرًا؛ جعلته أقدم دستور للأدوية في العالم، ولقد كان كتاب (المادَّة الطبية) عاملاً أساسيًّا في ظهور الأدوية عند الغرب، كما كان العمدة في الصيدلة في أوربا، وبقي هذا الكتاب محافِظًا علي قيمته العلمية وعلى أثره الكبير في الطبِّ والصيدلة في أوربا إلى أمد بعيد وصل إلى نهاية القرن الماضي؛ فمِنْ هذا الكتاب عَرَفَ العالم عامَّة وأوربا خاصَّة معظم الأدوية التي اخترعها الصيادلة العرب بأنفسهم، أو جلبوها من أقطار أخرى للاستعمال في علم المداواة ويقع كتاب (المادة الطبية) لماسويه الأصغر في ثلاثين جزءًا.

ويُعَدُّ ابن وافد عبد الرحمن بن محمد بن عبد الكريم، المولود في طُليطلة (387-467 هـ) من أبرز العلماء المسلمين في الصيدلة؛ فقد كتب ابن وافد العديد من الكتب في مجال الأدوية المفردة، ومن أهمِّهَا كتابه المعنون باللغة اللاتينية: (mineralibus simplicibus)، وهو كتاب ذاعت شهرته في الأوساط اللاتينية، ورغم أن الأصل العربي لهذا الكتاب قد فُقد إلاَّ أن ترجمته اللاتينية ما زالت موجودة حتى الآن، وقد كان هذا الكتاب من أهمِّ الكتب التي عرفتها أوربا في القرون الوسطى .


علم العقاقير عند المسلمين
ممَّا تفرَّد به المسلمون في العلوم إسهاماتهم في علم العقاقير، ففي بادئ الأمر كان المسلمون لا يعرفون من الطبِّ إلاَّ الطبَّ التجريبي، فاستعملوا العقاقير وبعض النباتات واستفادوا من خصائصها في معالجة الأمراض والجراح، ومن هنا كان اهتمامهم بالعقاقير، وازداد ذلك بتقدُّمهم في المعرفة والعلم واتِّصَالهم بالنساطرة والفرس والروم والهنود، فانكبُّوا على دراسة الأدوية مفردة كانت أو مركبة، وتعرَّفوا قواها، ووضعوا مواصفاتها، وتحقَّقُوا منها، بل واخترعوا عشرات العقاقير المفردة والمركبة التي لم تكن معروفة لمن قبلهم من اليونانيين الأقدمين.

ولقد كانت دراسة الأدوية ومعرفتها والتأكُّد من صحَّتها وفاعليتها حجر الأساس لدى كل مهتمٍّ بالطبِّ والعلاج والمداواة؛ فلا نجد مؤلَّفًا من مؤلَّفات كبار الأطباء المسلمين وغيرهم إلاَّ أَفْرَدَ فيه للأدوية المفردة والمركبة قسمًا مهمًّا خاصًّا؛ فنجد ابن سينا خصَّص لها الكتاب الثاني والخامس في مؤلَّفِهِ (القانون)، وخصَّص الرازي الجزء العشرين والحادي والعشرين في كتابه (الحاوي)، وابن ربن الطبرى في كتابه (فردوس الحكمة)، وكذا ابن زهر في كتابه (التيسير في المداواة والتدبير)، والذي ذكر كذلك في نهايته وصايا وإرشادات في تركيب الأدوية المركبة واستعمالها، ووصفات من الأدوية المركَّبَة التي أثبتها، وكذلك بيان تحضير الأشربة والمراهم والمعاجين، وابن التلميذ في كتابه (الأقراباذين الكبير)، هذا بالإضافة إلى أن هناك كثيرًا من المؤلَّفات التي خُصِّصَتْ للأدوية فقط مثل كتاب (الجامع للأدوية والأغذية) لابن البيطار، و(الجامع لصفات أشتات النبات) للإدريسي، وكتاب (شرح أسماء العقاقير) لابن ميمون، وكتاب (الأدوية المفردة) للغافقي، وغيرها من الكتب الأخرى .

وبالنسبة لمواصفات العقاقير وانتقائها؛ فقد كان العلماء المسلمون يتحقَّقون من النباتات المختلفة عن طريق أيِّ الأجزاء من النبات يكون أفيد وأقوم وأفضل للعقار، وكذلك أوقات جمع العقاقير من النباتات وجنيها، وكيفية تخزينها دون أن يتطرَّق إليها الفساد.

فالأوراق يجب أن تبقى على هيئتها قبل أن يتغيَّر لونها، وتنكسر قوتها، والأصول لا بُدَّ من أخذها بعناية فائقة، والسيقان والأغصان يجب أن تُجنى قبل الذبول والتشنُّج، وأمَّا الزَّهر فيجب أن يُجْنَى بعد التَّفَتُّح التامِّ، وقبل التذبُّل والسقوط، بل عَلِمَ الصيادلة المسلمون أيضًا أن المجتنى في صفاء الهواء أفضل من المجتنى في حالة رطوبة الهواء وقرب العهد بالمطر، وما يُلتقط من الأدوية في الصيف كان أقوى مما يُلتقط في الشتاء، وما ينبت في الجبال اليابسة كان أقوى ممَّا ينبت في السهل والرطوبات، وبالنسبة لعصارات النبات نجد أن علي بن العباس المجوسي يوضِّح أن العُصارات ينبغي أن تُعتصر من النبات والأوراق الغضَّة الطرية التي قد أَخَذَتْ منتهاها، واتَّسعت سوقها، وما كان من عصارة الثمار، فيجب أن تكون الثِّمار بالغة ناضجة.

كما اهتمَّ علماء المسلمين باستخلاص العقاقير المناسبة من النباتات المختلفة في طول البلاد وعرضها، فلم يكن العامل الجغرافي أو القُطري عائقًا أو حاجزًا لهم، لذلك وجدنا الكثيرين منهم يسيحون في طول البلاد وعرضها بحثًا عن الجديد من النباتات، ومن ثم العقاقير الجديدة، ومن هؤلاء العلماء الرُّحَّل أبي جعفر الغافقي صاحب كتاب (الأدوية المفردة) الذي بحث عن كل جديد من النباتات في كل من الأندلس والمغرب العربي، وقد ذكر في هذا الكتاب كل نبات وعقار باسمه العربي والبربري واللاتيني؛ ممَّا يُدلل على اتساع ثقافته في مجال النباتات والصيدلة .

وممَّا يلفت الأنظار ويَتَعَجَّب لمعرفته كل قارئ لأحوال علماء المسلمين في مجال استخلاص العقاقير من النباتات المختلفة، ما كان يفعله بعض هؤلاء العلماء في مصنفاتهم كرشيد الدين الصُّوري (ت 639 هـ)، الذي كان يصطحب معه مصوِّرًا مزوَّدًا بالأصباغ على اختلاف أنواعها، ثم يطوف مَوَاطِن النبات، ويطلب من المصوِّر أن يصوِّر له النبتة في بيئتها بألوانها الطبيعية، وأن يجتهد في محاكاتها، وكان يطلب منه تصوير النبتة في أطوارها المختلفة من أيام إنباتها ونضارتها، وإزهارها وإثمارها وجفافها، فيكون التحقيق أتمَّ والمعرفة أبين، وكان هذا منهجه في كتابه (الأدوية المفردة)، الذي يضمُّ إلى جانب الأدوية أوصاف ورسوم النباتات الملونة في أطوارها المختلفة، وكذلك كتابه (التاج)، وهذا كله يؤكِّد سبق العلماء المسلمين واستخدامهم المنهج العلمي التجريبي .

وأمَّا التداوي بهذه العقاقير، فإن الصيادلة المسلمين كانوا يُفَضِّلون البدء بالأغذية الطيبة النافعة ما أمكن ذلك قبل البدء في استخدام الأدوية والعقاقير، فإذا ما اضطروا إلى استخدام الأدوية فلا يَرَوْنَ التداوي بالعقاقير المُركَّبة، وإذا اضطروا إلى المركَّب فلا يُكثرون منه، وهذا ما ذكره المجوسي في كتابه (كامل الصناعة الطبية) بقوله: "إن أمكنك أن تعالج العليل بالغذاء فلا تُعطه شيئًا من الدواء، وإن أمكنك أن تُعالج بدواء خفيف مفرد فلا تُعالج بدواء قوي، ولا بدواء مركب، ولا تستعمل الأدوية الغريبة المجهولة". وقد عالج الرازي هذه المسألة بقاعدة يسيرة عادلة، ومبدأ علمي سليم، إذ قال: "إن استطاع الحكيم أن يُعالج بالأغذية دون الأدوية فقد وافق السعادة". وقال أيضًا: "إن العُمر قصير عن الوقوف على فعل كل نبات الأرض، فعليك بالأشهر ممَّا أُجمع عليه، ودَعِ الشاذَّ، واقتصر على ما جُرِّب".

ومع هذا التقدُّم الإسلامي في التداوي بالأغذية والعقاقير المفردة والمركبة، استطاع العلماء المسلمون أن يُضيفوا الكثيرَ من مفردات الأدوية في مادَّتهم الطبية، ولم ينقلوها عمَّن أخذوا عنهم من اليونانيين والنساطرة، فأوردوها في كتبهم مُحلاَّة بأوصافها، وقوَّة مفعولها، ومنافعها وفوائدها في العلاج، ومن ذلك ما ذكره الإدريسي في كتابه (الجامع لصفات أشتات النبات)؛ فقد ذكر كثيرًا من العقاقير لم يذكرها ديسقوريدس أو أغفلها، وقد بلغ ما أحصاه من هذه المفردات حوالي 125 مفردة، أوَرَدَ ذكرها في أربعة عشر حرفًا الأولى من الحروف الأبجدية، وهو الجزء من كتابه الذي أمكن الحصول عليه.

وأمَّا طريقة تحضير الأدوية -مفردة كانت أم مركبة- عند المسلمين فقد كانت على هيئة مستحضرات ذات أشكال مختلفة تتوقَّف على طُرق استعمالها وتعاطيها والغرض منها، كما كانت تُعَدُّ بغرض أن يكون مفعولها محقَّقًا مضمونًا، وفي الوقت نفسه لا تَكْرَهُهَا النفس، بل تقبلها وتستسيغها، مع سهول تعاطيها، وقد ابتدع المسلمون طُرُقًا كثيرة استعملوها في تحضير وتنقية الأدوية والعقاقير؛ منها: التقطير، والترشيح، والتحويل، والتبخير، والتصعيد، والتذويب (الصهر)، والتبلور، والغسل، وأول مَنْ أدخل تغليف الحبوب بالذهب والفضة هو ابن سينا، وأوَّل من حضَّر الأقراص بالكبس في قوالب خاصَّة هو الزَّهراوي.

هكذا كان للمسلمين فضل كبير في الإسهام العلمي النظري والتطبيقي في مجال الصيدلة؛ فقد بذلوا الجهد الكبير في استجلاب العقاقير من الهند وغيرها، وهم الذين أَسَّسُوا علم الصيدلة وطوَّرُوه، وهم أول مَنِ اشتغل في تحضير الأدوية والعقاقير، وهكذا كُنَّا من قبلُ فمتى نكون؟!

__________________________
طبعا , الموضوع نقلا عن موقع قصة الاسلام بقلم الدكتور راغب السرجانى ,,
وقمت بتنسيق الموضوع بطريقة يسهل على القارىء معرفة العلماء وكتبهم ,, واضفت بعض الروابط الخارجية لمن يريد من الاستزادة عن حياة هؤلاء العلماء ..





(منقـول)
 

رد مع اقتباس
قديم 22-07-2011, 04:08 PM   #2
!..[ مشرف عـــآم ]..!

الصورة الرمزية آعشـــق عيـــونك

آعشـــق عيـــونك غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 1323
تاريخ التسجيل : Apr 2009
فترة الأقامة : 1817 يوم
أخر زيارة : 08-01-2014
المشاركات : 12,010 [ + ]
عدد النقاط : 319
قوة الترشيح : آعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
وسام القانون 
افتراضي




ماااجمل الابداع
بابداع التميز..بتميز
.,و.,
طرح رئع وجميل
كم عهدناك...,
يعطيك الف عاااافيه
لكٍ ووووودي وتقديري
تقبلــــــــٍ مروووري البسيط
 

رد مع اقتباس
إضافة رد

Lower Navigation
العودة   منتديات لمسة حب > الأقسام العلمية > لمسات الصفوف والمناهج المدرسية

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc
الدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة