لمسات الانساب والقبائل العربية مختص في علوم الانساب والقبائل العربية

إضافة رد
قديم 18-02-2011, 11:12 PM   #1
!..[ مشرف عـــآم ]..!

الصورة الرمزية آعشـــق عيـــونك

آعشـــق عيـــونك غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 1323
تاريخ التسجيل : Apr 2009
فترة الأقامة : 2009 يوم
أخر زيارة : 22-06-2014
المشاركات : 12,019 [ + ]
عدد النقاط : 329
قوة الترشيح : آعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
وسام القانون 
افتراضي تاريخ حضاره اليمن




نبــذة عن حضارة معين
من حضارات اليمن القديم حضارة معين و هي حضارة متقدمة بالنسبة لعصرها كغيرها من الحضارات المعاصرة لها مثل الحضارة القتبانية و السبأية و الحضرمية و غير ذلك
نشأت دولة معين في الجوف الجنوبي فيما يمتد بين حدود حضرموت جنوبا ، وبين الحدود السياسية الفاصلة بين السعودية واليمن حاليا عند نجران شمالا .
وقد عرفت مناطق معين الشمالية في الحجاز باسم وفقا لما اوردته النصوص الآشورية ، من عهد "تجيلات بليسر" 734ق.م ... والغريب أن المصادر العربية ذكرت فقط بلدة معين ، وكانت تقرن غالبا ببلدة براقش حيث أشير إليها كمحفدين من محافد او قصور اليمن القديمة .
وقد اختلفت تقديرات المستشرقين فيما يتعلق بنقطة البدء التاريخي لحضارة معين ، ونقطة الانتهاء الزمني لوجودها ما بين القرن الثالث عشر ق.م والقرن الحادي عشر ق.م وفقا لما يراه هومل وقيليبي أو بدء القرن السادس ق.م أو القرن الرابع ق.م وفقا لما يراه موالر وريكمانز ربستون واولبرايت ،وأكثرها ترجيحا كنقطة بدء تاريخي القرن السادس ق .م .
وقد تعاقبت على حكم معين خمس اسر حاكمة تلقب اوائلها بلقب ديني "مزود" ثم في مرحلة تالييه "ملك " حوالي القرن الرابع ق.م ونعتوا بصفات معيينة من أهمها صدق بمعنى الصادق بشور بمعنى المستقيم وريام بمعنى المتعالي .
ويعتقد أن معنى مزود من يزود المعبودات بقرابينها . وكانت السلطة في يد الملك المزودالملك . ويساعده في أعبائها المجلس من مشايخ القبائل واعيان العاصمة يدعوهم الملك إلى اجتماعه للتشاور في أمور الضرائب و المنشات العامة . وكذلك للتشاور فيما يتعلق بأمور الحرب إن وجدت .
واتخذت الدولة قرناو الواقعة شرق الجوف عاصمة لها ، وتبلغ مساحتها نحو مائة ألف متر مربع يحيط بها سور ضخم ذي مدخلين تحميهما الأبراج الجرية .



باب اليمن وتاريخ ألف عام




باب اليمن معلم تاريخى وسياحى عمره اكثر من الف عام حيث يعد المدخل الاساسى لمدينة صنعاء القديمة من الجهة الجنوبية والوحيد المتبقى بكامله من بين اربعة ابواب اخرى عرفت فى السابق كمداخل للمدينة وهى باب شعوب وباب السبح وباب سترات الى جانب بابين اخرين اضيفا فى فترة لاحقة هما باب خزيمة وباب الشقاريف وكل هذه الابواب اندثرت وبقى باب اليمن كشاهد على جملة من الاحداث التاريخية والسياسية فعبره دخلت جيوش الغزاة ومن خلاله انطلقت جيوش الفاتحين الى انحاء مختلفة من الدنيا.

كان باب اليمن والابواب الاخرى تغلق بحلول المساء ولا تفتح الا بعد صلاة الفجر حتى عهد قريب الامر الذى كان يعرض من يتأخر خارج المدينة فى الحقول او المزارع الى المبيت فى الخارج مواجها خطر الحيوانات المفترسة وذلك لان الناس كانوا لا يغادرون اسوار المدينة الا للزراعة او الاحتطاب من الغابات.

وباب اليمن بطابعه المعمارى والهندسى الفريد هو جزء من سور صنعاء القديمة يزينه من الناحية الجنوبية ويمتد السور بطول6200متر وارتفاع 8 امتار ليلف المدينة بشكل متعرج وياخذ شكل الرقم 8 بالغة الانجليزية.

وتشير المرويات التاريخية الى ان سور صنعاء القديمة بابوابه الاربعة وابرزها باب اليمن وجد فى عهد الدولة اليعفرية(439هـ-532هـ) فيما تشير مصادر اخرى الى انه بنى فى عهد الدولة الصليحية فى القرنين الخامس والسادس الهجرى وان سلاطين الدولة الايوبية قاموا بتكملته عقب سيطرتهم على اليمن سنة 569هـ.

والاسواق المرتبطة بباب اليمن تعكس تجليات الثقافة التقليدية اليمنية من ازياء شعبية وصناعات حرفية من سيوف وخناجر وحلى شعبية مصنعة من الفضة والعقيق والاحجار الكريمة كما ان الباب ليس مجرد مصاريع خشبية ضخمة على سور المدينة لكنه بناء متكامل يضم مجموعة من الغرف والدهاليز والاسطح التى كان يستغلها عمال الحراسة فى الماضى كسكن وابراج للمراقبة وتحولت هذه الغرف اليوم الى مركز للمعلومات حول تاريخ المدينة القديمة ومعرض دائم للفنون التشكيلية ومن على سطحها يطل السياح لمشاهدة امتدادات المدينة والوقوف على ابرز معالمها.

والساحة امام باب اليمن تحولت الى سوق ايضا تباع فيه منتجات الحرف والصناعات اليدوية من سيوف وخناجر الى جانب الاجهزة الالكترونية من كميرات وهواتف محمولة وتلفزيونات كما انه ساحة انتظار للعمال والحرفيين الباحثين عن فرصة عمل.

ولم تنجح محاولات تغيير اسم باب اليمن باطلاق اسماء اخرى منها باب عدن وباب غمدان وباب الحرية وغيرها من الاسماء التى ارتبطت باحداث وتحولات سياسية شهدها اليمن لتظل التسمية الاصلية باب اليمن اجمل ابواب صنعاء القديمة واكثرها ترتيبا وجمالا فهو الوحيد المتبقى بصورة سليمة ولم يطاله الهدم والتخريب كبقية الابواب الاخرى.


+


باحثـة أمريكيـة تدرس العلاقـة بيـن المعمـار اليمني و الـزي الشعبي

دعت باحثـة أمريكيـة إلى تدريس عمارة برك الماء في الجامعات اليمنيـة و إلى الاستمرار في بنائهـا و تعميم تجربـة خور المكلا في المناطق الساحليـة الأخرى .

وقالت أستـاذة العمارة في جامعـة فيلادلفيـا الأمريكيـة مورنـا ليفينجستون لوكالـة الأنبـاء اليمنيـة / سبأ / رغم مظاهر التحديث الذي يشهده اليمن , إلا أن عمارة برك الماء لازالت تكتسب أهميـة اجتماعيـة و ثقافيـة فهي تعكس طبيعـة المجتمع اليمني وتاريخـه الثقافي و الحضاري , و توقعت الأستـاذة ليفينجستون, أن يصدر كتابها عن عمارة برك المياه في اليمن صيف 2008 م حال انتهائها من جزئه النظري .

وعاينت الأستاذة مورنـا , خلال أربع زيارات لليمن منـذ ربيـع 2005 مئـات البرك و أبنيـة الماء الأخرى , شملتها حوالي 800 صورة فوتوغرافيـة عكست نمط البـرك اليمنيـة فيما نفذ أحـد طلابـها رسوم تخطيطيـة لنحو 12 مسجـداً .

و أعربت ليفينجستون عن اعجابها بطرز عمارة المـاء و أماكـن العبـادة لاسيمـا مسجـد العبـاس في منطقـة خولان بصنعـاء الذي وصفت نقوشـه الأثـريـة بأنها مدهشـة .

و أشـارت ليفينجستون إلى معرض عن بركـة الماء في اليمن أقامتـه في العاصمـة التشيكيـة كما القت محاضرات في هذا الموضوع في استـراليـا و دول أخرى فضلا عن تدريـس عمارة البركـة لطلابها , و تمنت أن تتـاح لها الفرصـة لإقـامة معرض مماثـل في صنعـاء .

و بدا أن عمل ليفينجستون على البركـة كسـر عزلـة الميـاه المحدودة الحيـز و وضعها في الواجهـة بعدمـا بقى الاهتمـام العام محصورا في أشكـال أخرى مثـل البحـار و المحيطـات و الأنهـار , وتعطي صور ليفينجستون ملمحـا جماليـا للبركـة , منها صورة التقطت لبركـة في سفح جبـل في منـاخـة .

و أمضت ليفينجستون 16 سنـة في الهنـد ُتدرس ما يعرف بعمارة الماء تناولتها في كتاب صدر بالانجليزيـة تحت عنوان نحو الماء .

وأعـاد شح الميـاه الجوفيـة و انخفاض معدل هطول الأمطـار 200 ملم سنويـا الاهتمـام بالمصادر التقليديـة للميـاه خصوصـا و أن اليمن يخلو من الأنهار و البحيرات الجاريـة .


+


بعثـة فرنسيـة تؤكد أن اليمن أول مستوطنـة بشريـة في الجزيرة العربيـة
توصلت بعثـة أثريـة فرنسيـة إلى أن اليمن شهدت أول استيطان بشري على مستوى الجزيرة العربيـة بعد أن انتهت من أعمال المسح و التنقيب الأثري لموقع في منطقـة خميس بني سعد بالحديدة أكدت انه يعود إلى ما قبل 300 ألف سنـة قبل الميـلاد .
وقال رئيس الهيئـة العامـة للآثـار و المتاحف أن البعثـة الأثريـة التابعـة لجامعـة بواتيـة الفرنسيـة توصلت إلى مقتـنيـات أثريـة نادرة تعود إلى مراحـل تاريخيـة تعود إلى العصر الحجري القديـم و المتوسـط .
موضـحا أن من الأشيـاء التي عثر عليها في المستوطنـة البشريـة هو الطبقات المعدنيـة الضاربـة في القدم و إن التقديرات الأوليـة للدراسـات حول القطع التي تم العثـور عليها تشيـر إلى أنها تعود مابيـن 50 ألف إلى 300 ألف قبل الميـلاد , الأمـر الذي يجعل الموقـع من أقدم المواقـع التي شغلها الإنسـان في شبـه الجزيرة العربيـة .
و أضاف أن المواد الأثريـة التي تم العثـور عليها وجدت على هيئـة طبقـة من الأشيـاء المكثفـة و المتراكمـة موضوعـة بشكل أفقي في مستوى ضيـق بكثافـة 6 سنتميترات وعلى مساحـة تمتد لأكثر من ألف متـر مربـع .
مشيرا إلى أن الهيئـة تسلمت 1059 عينة مصنوعـة من الرمـل بالإضافـة إلى 13 أثر عظمي من موقع التنقيب الأثري و أن الهيئـة بانتظـار الفحص الإشعاعي الذي سيحدد عمر هذه المجموعـة من الآثـار .
 

رد مع اقتباس
قديم 18-02-2011, 11:13 PM   #2
!..[ مشرف عـــآم ]..!

الصورة الرمزية آعشـــق عيـــونك

آعشـــق عيـــونك غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 1323
تاريخ التسجيل : Apr 2009
فترة الأقامة : 2009 يوم
أخر زيارة : 22-06-2014
المشاركات : 12,019 [ + ]
عدد النقاط : 329
قوة الترشيح : آعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
وسام القانون 
افتراضي





اكتشـاف مدينة " يكي " الأثريـة في ذمـار
اظهرت نتائج أعمال المسح و التنقيبات الأثريـة التي نفذت خلال المواسـم البحثيـة الماضيـة في منطقـة النخلـة الحمراء بمنطقة الكميم مديريـة الحدأ محافظـة ذمـار عن اكتشاف مدينة أثريـة قديمة تسمى " يكي " ترجع إلى العصور السبئية و الحميرية .
وفي تصريح لـ " الثـورة نت " أوضح الاخ على السنباني مدير عام مكتب الآثـار بمحافظـة ذمـار أن موقع مدينة " يكي " يعد من المواقع الأثريـة المعروفـة بقيمتها التاريخيـة التي اكتشف فيها تمثال الملك الحميري الشهير " ذمـار علي " وابنه " ثاران يهنعم " , وأشـارإلى أن الحفريـات كشفت عن أن مدينة " يكي " مستوطنة ارستقراطيـة زراعيـة مائلـة إلى العسكريـة وأن وجودهـا بالقرب من وادي خصيب تجري فيه الميـاه طوال العام أهل على نشوء حضارة قويـة في المنطقـة .
مؤكداً في ختـام تصريحـه على أهميـة مواصلـة الدراسـات و التنقيـبات في المنطقـة .

+

توثيق القطع الأثريـة والتراثيـة في متحف بيـحان بشبـوة
يقوم فريق من الهيئة العامـة للآثـار و المتاحف و المخطوطات حاليـاً باستكمال عمليـة توثيق محتويـات متحف بيـحان بمحافظـة شبـوة من القطع الأثريـة و التاريخيـة التي تعود إلى العصريـن القتباني و السبئي, وكذا القطع التراثيـة التي يحتويها المتحف .
و اوضح خيران محسن الزبيدي مدير عام فرع الهيئة العامـة للآثـار و المتاحف و المخطوطـات بالمحافظـة لوكالـة الأنبـاء اليمنيـة ( سبـأ ) أن الفريق الذي يقوده أحمد محسن شجاع الديـن مدير عام المتاحف بالهيئة و المكون من اخصائيي الآثـار وفنيون وعمال خدمـات .. سيقوم خلال عمليـة التوثيق هذه والتي بدأها في مطلع يناير المنصرم وتستمر لمدة خمسة و عشرين يومـا بعمليـة توثيق علميـة لجميع محتويات المتحف من خلال استمارات وكروت وسجلات قيـد تضـم كافـة المعلومـات عن القطع الأثريـة من حيـث وصفها و أنواعها والمواد المصنوعـة منها وما تمثلـه في الحضارة اليمنيـة القديمـة , بالإضافـة إلى القيـام بعمليات تصوير فوتغرافي لكل قطعـة من محتويات المتحف والتي سيتم إدخال كامل البيانات عنها في الكمبيوتر مكونـة من نسختين أصليتين ستحفظ الاولى منها لدى المحافظة و الثانيـة لدى الإدارة العامـة للمتاحف بالهيئة العامـة للآثـار و المخطوطـات تمهيـدا لعمل قاعدة بيانات متكاملـة عن متاحف الجمهوريـة و محتويـاتها .
وأشـار الزبيدي بأنه وفي إطـار عمليـة التوثيق هذه فقد تـم خلال الأيـام الماضيـة القيـام بعمليـة توثيق لأكثـر من مائـة و عشرين قطعـة أثريـة تاريخيـة في المتحف تضاف إلى أربعمائـة قطعـة أثريـة أخرى كان قد تـم توثيقها خلال العام الماضي .. من بيـن نحو ألف و مائتان قطعـة أثريـة يضمها المتحف .
وأضاف : ولضمان الحفاظ و الصيانة لهذه القطع الأثريـة و التراثيـة بصورة صحيحة و سليمة , فقد تـم الطلب من الهيئة العامـة للآثـار إرسـال مهندس مختص لإعداد دراسـة إنشائيـة متكاملـة لترميـم و إعادة تأهيـل المتحف الذي يعـد من اقدم متاحف الجمهوريـة أذ يعود تاريخ إنشائـه إلى العام 1966 م .


+

الأوعـال في الحضارة اليمنية القديمة
حفلت الحضارة اليمنية القديمة بالكثير من الإنجازات والشواهد الأثرية التي لاتزال تكتشف تباعاً لتدل بتنوعها واختلاف أشكالها وموادها ، على تمتع اليمن بممالكه ودياناته وأسلوب حياة أبنائه، بالقدرة على مجاراة الحضارات العريقة المعروفة في بلاد الرافدين ومصر وغيرها من حضارات الشرق الأدنى القديم وكان للفنان اليمني القديم الإسهام الواسع الذي يعكس مقدرته وحنكته في تلبية رغبات وهموم الناس ومتطلبات الحياة الخاصة والعامة وكان الوعل كحيوان بري ذا مكانة هامة ليس لصفته الحيوانية كأفضل قربان للآلهه في معابدها وحسب وإنما لما يمثله بصفته الطبيعية إلى جانب شكل قرونه الملتوية كتدوير الهلال والقمر لذلك كان اهتمام الفنان اليمني القديم بشكل الوعل (بالنحت المستقل أو ذي الثلاثة أبعاد والبارز ذي البعدين والرسم المسطح والتصوير) كرمز ديني وفني وتتفرد اليمن بامتلاك أقدم أنواع الإنتاجات الفنية لحيوان الوعل عن غيرها من الحضارات القديمة.
الوعل في اللغة والطبيعة
الوعل جمع أوعال ووعول ويقال له: الأروى جمع أروية ،وأنثاه: أروية أيضاً (جمع القلة) : أراوي، وجمع الكثرة: أروى اسم جمع على غير قياس ويعرف بـ (ibex) والوعل هو تيس الجبل، أو الحيوان البري المعروف والمشهور بتأبده في الجبال، وتسنمه لعوالي القمم بل لأكثر شناخيبها علواً أو حدة، حيث سميت الأوعال بالعصم لأعتصامها في الشواهق.
وللوعل في حياة اليمنيين القدماء ودياناتهم مكانة، ولها في نفوسهم ذكر، وذلك لثلاثة اسباب:
أولها: أنه منذ العصر السبئي المبكر، تأسس طقس ديني هو الصيد المقدس، وخاصة (صيد عثتر) الذي كانت تقام له شعائر موسمية، يتصدرها المكرب أو الملك السبئي وكبار القوم، وكان الوعل هو قوام هذا الطقس.
وثانيها: أن اليمنيين القدماء اتخذوا من الوعل وخاصة من الفحل -قائد القطيع- رمزاً يجسد الإله عثتر إله المطر والخصب والإخصاب، وكان عثتر إلهاً عاماً لجميع اليمنيين وليس له خصوصية، ولهذا كان له معابد في جميع أنحاء البلاد، وكانوا يتقربون إليه في هذه المعابد بأصنام كثيرة على شكل الوعل، كما تعتبر اللوحات المنحوتة بزخارف أشكال الوعل من ابرز ما عثر عليها في المعابد من عناصر زخرفية، وخير مثال على ذلك معبد برآن.
ثالثاً: الكثرة العظيمة التي كانت لقطعان الأوعال في جميع أنحاء اليمن وخاصة في المشارق، والمرابع الأولى للحضارات اليمنية القديمة، وللتدليل على ذلك يذكر نقش مسندي واحد ان صاحبه وهو (شريح ـ شرحم ـ أيمن الهمداني) صاد (مع أعوانه) ثلاثة الآف وعل من جبال صولان في منطقة مرهبة من بكيل ولهذا فإن الصيد التجاري كان قائماً إلى جانب الصيد الديني.
وفي نقش من شبام الغراس نشره د. محمد باسلامه في كتابه (شباب الغراس دراسة تاريخية أثرية) يتحدث صاحبه عن صيد وذبح عدد مائة وعل ليقدمها إلى إلهة الشمس لمناسبة دينية كقربان.
وتكثر النقوش المماثلة لصيد وذبح الوعل مما يدلل على أهمية وتفضيل لحمه عن غيره من الحيوانات.
وتصف كتب الموسوعة الطبيعية أن الوعل شديد الحذر والانتباه ويحس بصياده في الجوار ويرقد على ظهره ويضع قرناه على الأرض وينحدر من أعلى الجبل إلى أسفله بهذه الطريقة فوق الصفاء أو الصخر الأملس حتى ينجو من الصياد. وينتقل الوعل في قطعان وهذه القطعان تشكل مجموعات صغيرة أو رمز اسرية أصغر، ويغلب اللون البني عليها، ومن طبيعة قرناها أنها جوفاء وليست مصمتة وتتسلح بها للدفاع عن نفسها أو الهجوم وقرونها تنمو باستمرار ولا تتساقط وفيها ما يشبه العقد كل عقدة تنمو كل سنة أما خلافها من قرون الأيائل.. فهي مصمتة وتسقط بعد مضي عام ثم تنمو من جديد خلال عام آخر.
أهتم النحات القديم بنحت ونقش شكل الوعل كحيوان له مكانة رمزية مقدسة في معابد الآلهة اليمنية القديمة (الشمس، القمر، الزهرة) بمسمياتها المعروفة (ذات حميم، المقه، عثتر) إلى جانب تكريسها في مضامين نقوش المسند كنذور، وقد جاءت أنواع من المنحوتات والنقوش كدليل مادي على أهميتها ومكانتها من بين أهم الرموز الدينية إلى جانب الثور أيضا، وأكثر ما يبرز اعمال النحت للوعل ما يعرف باسم (افاريز الوعول) وهو نمط معماري فني ديكوري استخدم لتزيين واجهات المعابد وجدرانها الداخلية إذ نرى ذلك في الجزء العلوي من سور معبد المقه في صرواح العاصمة القديمة لمملكة سبأ والواقعة إلى الجنوب الغربي من مدينة مأرب، ويمكن مشاهدة سور المعبد المستدير تزينه في الأعلى أفاريز من رؤوس الوعل خاصة في الواجهة الشرقية يذكر أن يدع الذريح بن سمه على مكرب سبأ في القرن الثامن الميلادي كان قد بنا المعبد للإله المقه.
كما كشفت اعمال التنقيب الأثري التي اجريت في معبد المقه برآن المعروف باسم (عرش بلقيس) بمأرب والتي قامت بها البعثة الأثرية الألمانية، كشفت عن العديد من القطع الحجرية من أفاريز الوعل التي كانت تزين جدرانه الداخلية. ولا تزال الكثير من هذه الانواع متواجدة في مواقع أثرية كثيرة وفي قاعات المتاحف اليمنية وفي الخارج الكثير من هذه الأفاريز.
المنحوت أغلبها من حجر الجيري الأبيض (البلق) والرخام والمرمر ونادراً من الخشب. ومظهرها الجميل في صف رؤوسها المستطيلة الوجوه والملتوية القرون متجاورة تبرز أشكالها من كتلة الحجر المنحوتة منه.
إلى جانب ذلك اهتم النحات اليمني القديم في نحت أشكالها كمقدمة لمنحوتات الأعمال الهندسية المحورة والمنحوتة من الحجر أو المصنوعة من المعدن. كما جاءت مرافقة للمسارج البرونزية التي تشبه في شكلها القارب اذ نراها معتلية المسرجة. مرتكزة بقوائمها الخلفية أو الجزء السفلي من بدنها على مؤخرة المسرجة وتظهر متوثبة في حالة حركة بقوائمها الأمامية.
وتأتي أشكال حيوان الوعل بأوضاع جلوس القرفصاء في مربعات تشكل أفاريز جانبية للوحات من الحجر الجيري والرخام مزينة لكتابات نذرية بخط المسند ويمكن مشاهدة ذلك على لوحات كبيرة الحجم موضوعة في المتحف الوطني بصنعاء جاءت من مواقع أثرية بمحخافظة الجوف والتي لا تزال فيها أعمدة معمارية لمعبد عثتر والمسمى (معبدينات عاد) المزينة بأشكال نسائية وثعابين ووعول وحراب.. على هيئة صفات زخرفية تعتبر فريدة من نوعها في طرازها.
الوعل في الرسوم الصخرية
يعد الوعل من أقدم ما شغل بال الفنان اليمني في عهود موغلة في القدم، إذ تفيد الدراسات الحديثة وجود رسوم الوعل على مسطحات صخور في أنحاء كثيرة من اليمن تعود إلى العصر الحجري أي منذ أكثر من سبعة الآف عام وتوالت رسومها كذلك في فترات التاريخ اليمني القديم.
ومن المعروف لدى المهتمين أن النحات اليمني القديم قد اهتم بإخراج اشكال الرموز الدينية بعناية فائقة نظراً لما تمثله من اهمية دينية.
الأمر الذي نرى فيه وضوح الملامح والمحافظة على نسب الجسم متوازنة خاصة في حال تجسيد التمثال كاملاً، أو كتلة الرأس بارزة في مجموعة الأفاريز وقد أوضح الجوانب منها في نهاية صف الرؤوس إذ يبرز الجزء الأيمن والأيسر مع الأرجل واقفة.
وقد اتخذت قرون الوعل المنحوتة بمفردها كنذور وهذا ما أثبتته مكتشفات حديثة في معبد يقع في رأس جبل حجاج ولا يزال الوعل يحتل مكانة خاصة لدى اليمنيين إذ لا تزال في حضرموت تقام مواسم لصيد الوعول والاحتفالات بها سنويا مع رفع قرونها عالياً بأيدي أشخاص يقومون بالرقص والغناء، كما لا يزال اليمنيون يتخذون من قرون الوعل زينة على أركان منازلهم.
 

رد مع اقتباس
قديم 18-02-2011, 11:14 PM   #3
!..[ مشرف عـــآم ]..!

الصورة الرمزية آعشـــق عيـــونك

آعشـــق عيـــونك غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 1323
تاريخ التسجيل : Apr 2009
فترة الأقامة : 2009 يوم
أخر زيارة : 22-06-2014
المشاركات : 12,019 [ + ]
عدد النقاط : 329
قوة الترشيح : آعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
وسام القانون 
افتراضي





معبد أوام متحف مفتوح وشاهد على حضارة اليمن القديم
اشتهرت مدينة مأرب اليمنية القديمة التي قامت على وادي ذنه كعاصمة للسبئيين بكثرة معابدها التي كان الشكل المستطيل نمطها الرئيسي وأهم تلك المعابد معبد (أوام) وهو الاسم القديم للمعبد الذي ما تزال نتائج التنقيب بين آثاره تنبىء عن مستوى راق من الإتقان والفن المعماري والإبداع الهندسي.
ويطلق عليه الكثيرون من الدارسين اسم معبد( المقه) الإله القومي لدولة سبأ فيما يسميه السكان اليوم بـ( محرم بلقيس).
ويقول الدكتور علي عبد الرحمن الأشبط أستاذ التاريخ بجامعة صنعاء إن اليمن كغيرها من حضارات الشرق القديم شهدت اهتماما واسعا بتراثها المادي والإنساني العريق ظهرت مؤشراته في ضوء الرحلات والبعثات الاستشراقية والاكتشافات الأثرية في المواقع والمدن التاريخية وعلى وجه الخصوص في مدينة مأرب التي حظيت هي أيضاً بزيارات استكشافية بين خرائبها وآثارها أسفرت عن مخزون كبير من التراث الحضاري كان أشهره معبد ( أوام ) الذي يقع على بعد اربعة كيلو مترات جنوب شرق مدينة مأرب على نتوء صخري يرتفع قليلاً عن مستوى سطح الأرض المحيطة به ويشير إلى أن خبيري الآثار أرنو هو أول من اكتشف معبد (اوام) عام 1843 وهالفي في عام 1870.
وقد زاد الاهتمام بهذا المعبد عندما زاره العالم الآثاري ادوارد جلا زر عام 1888 وقدم وصفا مهما للمعبد ونسخ منه بعض النقوش السبئية كان من بينها نقشا يؤرخ لبناء معبد أوام الذي يرجح الباحثون تاريخ بنائه إلى حوالي النصف الأول من القرن السابع قبل الميلاد في عهد حكم المكرب السبئي ( يدع آيل ذرح بن سمه علي ) مكرب سبأ .
وفي عام 1943 بدأ أول تصوير فوتوغرافي للمعبد بواسطة الباحث /نزيه مؤيد العظم/ وتبع ذلك زيارة عالم الآثار المصري أحمد فخري عام 1947 الذي أعطى معلومات إضافية مفيدة وأشار إلى ما يتعرض له موقع المعبد من أعمال هدم وتخريب.

ومن المعروف أن المؤسسة الأمريكية لدراسة الإنسان كانت قد بدأت أعمال الحفر في معبد أوام بين عامي 1951و 1952 برئاسة(ويندل فيليبس ) إلا أن العمل توقف بعدها لمدة 45 عام .
ونظرا للأهمية التاريخية لمعبد أوام تابع فريق آثاري من المؤسسة الأمريكية منذ العام 1998م برئاسة (مارلن هوج سون فيليبس ) العمل في المعبد مراحل طويلة من التنقيبات الأثرية المنهجية استمرت حتى عام 2005 وشملت موقع المعبد ومداخله وقاعاته وقد أظهرت نتائج تلك التنقيبات تفاصيل مهمة عن المعبد وما يحويه من شواهد مادية كواحد من أعجب المنشآت المعمارية التي تدل على مدى الإنجاز الحضاري والرصيد الإنساني لليمن واليمنيون.
ويؤكد الدكتورالاشبط أنه بفضل نتائج تلك التنقيبات الأثرية الهامة واكتشاف الكثير من النقوش المسندة عكف المختصون والباحثون على دراستها وتحليل محتواها فاستدلوا إلى أن نقوش المعبد قام بتقديمها كافة فئات المجتمع من ملوك وموظفي دولة واقيال القبائل وأناس عاديين سطروا خلالها للكثير من الأحداث السياسية والنشاط المعماري و تكاد تغطي الكثير من ملامح تركيب المجتمع اليمني القديم وعلاقاته الاقتصادية والاجتماعية والحياة الدينية.
وبناء على محتوى نقوش معبد أوام فقد تم تصنيفها من الباحثين والدارسين إلى نقوش نذرية ونقوش ملكية ونقوش جدارية ونقوش قانونية ونقوش دينية وأدبية وكلها تغطي فترة زمنية طويلة من التاريخ اليمني القديم تصل ما بين القرن الثامن قبل الميلاد وحتى نهاية القرن الرابع للميلاد.
ولا تزال النتائج المثيرة في هذا الموقع تكشف يوماً بعد يوم أبرز معالم الحضارة اليمنية التي تفنن في بنائها الإنسان اليمني القديم وسن شرائعه على أحجارها بنقوشه المسندة الرائعة .
وتؤكد الدراسات أن معبد أوام كان يعد المعبد الرسمي للدولة السبئية والمكان الرئيسي الذي يحج إليه السبئيين وأحد أهم المعالم التاريخية في اليمن القديم كما كان يعد أضخم المعابد ليس فقط في اليمن ولكن في الجزيرة العربية بأكملها إذ تصل مساحته الداخلية المستديرة بشكلها البيضاوي وبكامله إلى حوالي2ستة الآف متر مربع وقد تم العثور فيه على عدد كبير من النقوش اليمنية القديمة وعشرات من التماثيل الرائعة أهمها وأجملها تمثال للملك (معد كرب ).
كما يعد معبد أوام متحف مفتوح ليس فقط لكثرة آثاره وتنوعها بل في محتوى نقوشه التي تستعرض حلقات مترابطة من الأحداث تشكل في مجموعها أسس علمية لصياغة تاريخ اليمن القديم حيث تمتاز نقوشه بأهمية خاصة إذ لا يكاد يخلوا متحف من متاحف العالم ممن يقتني نقوشاً يمنية قديمة نقوشا من هذا المعبد.
وتزيد النقوش التي تعود أصولها لمعبد أوام عن 600 نقش حتى أن الكثيرين من الباحثين يرون أنه بدون هذه النقوش لكان من الصعب تأليف المعجم السبئي ومعرفة الكثير من الأحداث التاريخية المثيرة فنقوش هذا المعبد تمثل أرشيفا يمنيا مهما لعصور ما قبل الإسلام بل وتعتبر أهم مكتبة ضخمة تم العثور عليها في اليمن تكاد توازي المكتبات الموجودة في أنحاء مختلفة من حضارات الشرق القديم.
وتشكل الشواهد النقشية في مجملها مصدرا أساسيا لدراسة العلاقات الدولية لليمن مع غيره من دول العالم القديم ( العراق- مصر- الحبشة- بلاد الشام وأماكن متفرقة في وسط الجزيرة وشمالها) ويستطيع الباحثون من خلالها استقراء حدود اليمن القديم السياسية ومدى اتساعها.


+
مأرب متحف بلا سور و الملكـة بلقيس شابة عمرها 6 آلاف سنة
بعد مائة كيلومتر الى الشرق من صنعاء، وعلى ارتفاع 3900 قدم فوق سطح البحر، وفي زمن ساعتين ونصف الساعة تقريبا وصلنا الى مأرب، منطقة ما زالت مدينة غنية بالثروة السياحية التاريخية الأثرية، وفي المكان العديد من البقايا الأثرية من القرن الخامس قبل الميلاد، وهي مصدر ومورد مالي لليمن، بلد حباه الله سبحانه وتعالى بأروع المزايا التاريخية، ويعتبر من أكثر الاماكن جذبا.
الدليل السياحي الاستاذ احمد ناصر بخيت الذي اصطحبني قال: مأرب اسم مركب من 'ماء' و'راب' بمعنى 'الماء الكثير' او 'السيل الكثير'، والآراميون ينطقون الكلمة تحت اسم 'ماريوبا' او 'مريابا' بالمعنى نفسه 'ماء وراب'.
وقال: اول من شيد مدينة 'مأرب' هو سبأ بن يشجب من يعرب بن قحطان واقام ثلاثة قصور اشهرها قصر سلحين الذي كان مقر اقامة الملك.
واكد الدليل السياحي ان الذي قام ببناء حائط دفاعي حول مدينة مأرب هو 'سمهو عالي ينوف' من القرن الخامس قبل الميلاد، و'كرب وتر' اضاف بعض الاجزاء عليه وشيد بوابتين وبعض الابراج في القرن السابع.
واضاف: ان ما يوجد في مأرب مكان يعرف ب'محرم بلقيس' احد واشهر معابدها وبقي منه ثمانية اعمدة في صف واحد، وكذلك اهم احد الآثار هو 'سد مأرب' الشهير الذي يرجح ان منفذه وصاحب فكرته هو 'سمهو ينوف' الذي بنى السور العظيم للري بمنطقة الحجر، ولتقليل اندفاع مياه السهو التي دمرت المزروعات واتلفت المحاصيل قبل اقامته، ولقد تمت اصلاحات عديدة وترميمات خلال الفترات الزمنية وأخرها في عهد 'أبرهة' الذي استغرق الاصلاح حوالي ثلاثين سنة، وانهار السد بعد 4 سنوات. ووصف سبحانه وتعالى هذه المنطقة في كتابه الكريم في سورة سبأ: آية ،50 وهذا السد لم يتم بناؤه في عهد ملك واحد، وتدل هندسته على خبرة نادرة، وتقسيم فني، ومهارة فائقة لا تقل عظمة عن اهرامات مصر.
وقال: اليمني مازال يحقق لوطنه هذه المعجزة عندما اعاد هذا المرفق الحيوي المهم وتجديد بنائه، وقد عاش هذا السد اكثر من 1400 سنة من القرن الميلادي، وهو تاريخ انهياره، اثر اجتياح سيل 'العرم' مما ادى الى هجرة اليمنيين الى الشام والعراق.
واضاف: اليمنيون لهم تاريخ تتجلى لنا فيه عظمة الفن والبناء في القصور والسدود والهياكل والأثاث، وهم الذين افترشوا الحرير، واقتنوا آلة الذهب والفضة.
وكل ما اقوله في جولتي هذه ان اليمن السعيد فيه ثمانون سدا وقال شاعرهم:
'وفي البقعة الخضراء من ارض يحصب
ثمانون سدا تقذف الماء سائلا'

ومن السدود المعروفة والمشهورة:
سد مأرب - سد أرحب (رجيم) - سد قصعان وربوان، وقتاب، وسد شحران وطمحان، وعاد، وسحر، وذي رعين، وسد نضار وهران، وسيابي، والشعباني، وريعان، والمليكي، والنواشي، والمهباء، والخانف، ولحج، وسد عرايس، وذي شهال، ونقاطة.
أسطورة السدود والمعابد
الأساطير العالمية تجدها في مأرب فبعد ان وصلناها اقتنعت أرواحنا واكتحلت عيوننا بالمناظر حيث معبد الملكة 'بلقيس' وعرشها ينسجان حكايا تاريخ عتيق، والملكة لعبت دور البطولة، خصوصا قصتها المشهورة مع سيدنا النبي سليمان، عليه السلام، وبعد ان قطعنا 180 كيلو مترا تعرفنا على المدينة التي تعج بالآثار، نعم إنها اسطورة، وعن اي مرتفع تشاهد المدينة التي ذكرت وضربت لها الامثال منها: 'على نفسها جنت براقش' محاطة بسور، ملكة براقش أسست الدولة المعينية، وجدد السبئيون سورها 450 قبل الميلاد.
وبدأت أحاديث الدليل بخيت تمتزج مع دفء الشمس معبودة القدماء في اليمن، مع استقبال رجال المدينة ومن خلفهم المسلحون من القبائل، ولكن الابتسامات المعبرة، والتحيات الصادقة للكويتيين خاصة، كلما قلنا نحن من الكويت وضعوا أيديهم على رؤوسهم أهلا بكم .
وعندما وصلنا الى المعبد القديم الذي تحول إلى مسجد، قال بخيت: هذا المعبد يحكي قصة الملكة وعاصمتها مأرب مهد الحضارة السبئية التي كرمت بالذكر في القرآن الكريم، وأشار إلى مسجد من الطراز القديم الفريد في المعمار قائلا: هذا هو المعبد الذي تحول إلى مسجد والآن هو مهجور بكل ما يحتويه من كنوز، وأعمدة المسجد والسقف والحوائط مرمية على الأرض، هجر هذا المكان كله، رغم وجود الخضار على مدى البصر بشكل سجاد معتم.
واخيرا، وما شاهدنا من آثار ومعابد، وعرش بلقيس الملكة الشابة مازالت باقية، عمرها ستة آلاف عام، وهي رمز وطني تاريخي، ولكنها تحتاج الى تحسينات في المرافق لخدمة السياح، وكل ما يقدم من الوجبات والطلبات كأنك في برك ومدافن، ولكن مأرب مدينة تسمى 'متحف بلا سور' آمنة ومستقرة تشرح الحياة، ومخزن كبير للآثار لم يكشف الا اليسير منها.


آثار مأرب تحكي قصة جنتي مملكة سبأ ومجدها الحضاري

عرش بلقيس - محافظة مأرب

سد مأرب العظيم - مأرب

علماء الأثار يؤكدون أن معبد القمر بعد اكتمال حفرياته سيكون أعجوبة الدنيا الثامنة
تزخر اليمن بالعديد من الموارد السياحية سواء الأثرية أو التاريخية أو الطبيعية والشاطئية، وهي تسير نحو تبوؤ المكانة اللائقة بها علي خريطة السياحة العالمية .. وفي هذه الرسالة نواصل الحديث عما تزخر به اليمن في محافظة تاريخية أخري تملأ شهرتها الأفاق لأنها تحتضن آثار حضارة من أعظم الحضارات التي عرفها العالم وتحدثت عنها الكتب السماوية وهي حضارة مملكة سبأ التي امتد تاريخها لعدة قرون في محافظة مأرب التي قمنا بزيارتها في إطار الدعوة الكريمة لمتابعة فعاليات احتفالات الجمهورية اليمنية بعيدها الوطني السادس عشر من عمر الوحدة اليمنية المباركة.
وقد كانت منطقة مأرب الواقعة علي بعد 170كم شرق العاصمة اليمنية صنعاء عاصمة لمملكة سبأ، وهي مهد أعرق حضارة قديمة عرفت في جنوب الجزيرة العربية، مملكة سبأ التي كانت المرتكز الأساسي للحضارات اليمنية القديمة إذ اعتبر الحميريون امتداداً متكاملاً لمملكة سبأ التي سادت كامل منطقة جنوب الجزيرة العربية، والبحر الأحمر حتي مناطق اريتريا وأثيوبيا الشرقية في القرن الأفريقي .
اشتهر السبئيون بمهارتهم في مجال التجارة كما عرفوا بالجسارة وفن القتال، وكانوا يعبدون الكواكب
إذن تلك هي مملكة سبأ والملكة بلقيس التي ورد ذكرها في الكتب المقدسة، ومن بينها القرآن كانت هي التاريخ والحضارة والثقافة والمجد العربي في جنوب جزيرة العرب علي مدي عشرات القرون لكنها تحولت إلي مجرد أساطير وحكايات يتواتر ذكرها علي ألسن الرواة فمثلاً سد مأرب العظيم الذي كان واحداً من نحو 80 سداً في مملكة سبأ تحول بعد سيل العرم إلي أسطورة باستثناء جزء بسيط من جداره الضخم لا يزال منتصباً عند الضفة الغربية لوادي أرض الجنتين، وأما سواه من معالم مملكة سبأ فقد طماها سيل العرم وزحفت عليها كثبان رمال الصحراء لتدفنها علي أعماق مختلفة وحولتها إلي مجرد أساطير يحاول الباحثون الاسترشاد إليها من خلال ما وصلهم من المخطوطات وبعض النقوش القديمة وبخاصة خلال القرنين التاسع عشر والعشرين.
وظلت مأرب مهداً لحضارة إنسانية عملاقة يزيد عمرها عن ثلاثة آلاف سنة، كما ظلت أرضاً للأساطير والحكايات غير أنها اليوم واليمن عند عتبة الألفية الثالثة نجدها في حالة الطلق إنها في حالة مخاض حقيقي تريد أن تضع حملها وتكشف عن كنوز سبأ وحمير التي توارت منذ آلاف السنين في باطن أرضها حيث امتزجت الحقيقة بالأسطورة، وتكاد أعمال الحفر والتنقيب المتواصل عن الآثار أن تحول الأسطورة إلي حقيقة علي أرض الواقع، وذلك ما تم مؤخراً بعد أن أنهي فريق أثري ألماني تابع لمعهد برلين للآثار أعمال الحفر والتنقيب والترميم لعرش بلقيس طوال مدة 13 سنة انتهت في نوفمبر الماضي وجري الاحتفال رسمياً بذكري الألفية الثالثة لبناء عرش بلقيس معبد الشمس .

عرش بلقيس
ولم يشأ الزمن ولا التاريخ أن يظل عرش بلقيس مجرد أسطورة وهو الموقع الأثري الأشهر بين آثار اليمن عُرف بأعمدته الخمسة وسادسها عمود مكسور كان حتي عام 1988م ينتصب وسط كثبان الرمال المحيطة به، يجهل الإنسان ما تخفي تحتها باستثناء أن اليمنيين استخدموا صور تلك الأعمدة كرمز وطني مهم للبلاد اليمنية فتصدرت لوائح الإعلانات، وظهرت مرسومة في العملات الورقية وعلي طوابع البريد، وأغلفة بعض كتب التاريخ اليمني.
تغني الشعراء والمبدعون اليمنيون بعرش بلقيس، وظلوا يترقبون عودة ظهور معبد الشمس وسطوع شمس حضارة سبأ وحمير ومنذ 1888م أضحي معلوماً لدي الباحثين أن عرش بلقيس تسمية شعبية لمعبد سبئي قديم كان الرحالة النمساوي والباحث أدورد جلازر أول من دوّن نقشاً سبئياً حفر علي أحد أعمدة المعبد في العهد السبئي الوسيط ويتحدث النقش عن المعبد السبئي المقة، رب المعبد، برآن ويحذر كل من يحاول أن ينهب كنوز المعبد الفضية، والمعبود السبئي المقة كان يرمز لعبادة القمر، أحد الكواكب السماوية أما برآن فهو الاسم السبئي القديم لقسم من الجنة اليسري في أرض مأرب، وكان معبد برآن عرش بلقيس يبعد حوالي 3كم عن أسوار المدينة وموقعه كما هو الحال تقريباً وسط حقول الجنة اليسري بعيداً عن أماكن الاستيطان البشري ويوجد علي بعد 3كم في الشمال الشرقي محرم بلقيس وهو أكبر معبد كان يحج إليه السبئيون في مواقيت محددة في السنة ويعرف باسم معبد آوام أوم!
وهذا المعبد ينتظر فرق التنقيب الأثرية تأتي إليه لتستكمل ما بدأته قبل نصف قرن حتي تكشف عن تفاصيله المدفونة تحت الرمال فيزهو بعودته إلي النور كما يزهو اليوم عرش بلقيس الذي أصبح مفتوحاً أمام الزوار وحتي يكتمل ظهور أعجوبة الدنيا الثامنة يفرض عرش بلقيس علي أي زائر لأرض الجنتين أن يقف وقتاً مع التاريخ يتأمل عظمة الإنسان اليمني قبل ثلاثة آلاف سنة ومستوي تطوره الحضاري المتكامل .
يقول فريق الحفر والتنقيب الأثري الألماني برئاسة بوركهارد فوكت رئيس المعهد الألماني للآثار بصنعاء (عندما بدأ التنقيب في عام 1888م لم يكن قد تبقي من عرش بلقيس سوي تل منخفض يرتفع عند الحقول المجاورة بحوالي ثلاثة أمتار ويبرز في أعلاه صف من الأعمدة تنتشر حوله أحجار البلق المهدمة وبعض العناصر المعمارية المتكسرة، وخلال أربعة مواسم من أعمال الحفر والتنقيب تلتها عملية تثبيت وترميم المعالم بكل عناية بعون مالي ألماني، أصبح المعبد عرش بلقيس مهيأ لاستقبال الزوار ومفتوحاً لعامة الناس).
ولا شك أن الكشف المتكامل لعرش بلقيس في وادي مأرب قد شد الانتباه إلي مهد الحضارة السبئية وحفز السلطات والمهتمين بالآثار والحضارات القديمة للدخول في مشروعات حفر وتنقيب واسعة عن آثار الحضارات اليمنية القديمة في جنوب الجزيرة العربية، حيث توجد نحو عشر بعثات أثرية غربية أمريكية، فرنسية، ألمانية، إيطالية، كندية، واسترالية وغيرها تقوم بأعمال حفر وتنقيب عن الآثار في مأرب وشبوه وحضرموت ولحج وأب وزبيد، وغيرها من مراكز وعواصم الحضارات اليمنية القديمة، وأعلن الخبير الأثري اليمني ورئيس الهيئة العامة للآثار والمخطوطات الدكتور يوسف عبد الله (إن عدداً من الفرق وخبراء الآثار ستصل إلي اليمن خلال الأسابيع المقبلة للبدء بعملية الحفر والتنقيب خلال الموسم الجديد، ومن بين هذه البعثات بعثة أثرية تابعة للمؤسسة الأمريكية لدراسة الإنسان تتكون من آثاريين أمريكيين، وكنديين، وبولنديين، وروسيين، وفلسطينيين وذلك لاستئناف عملية الحفر والتنقيب عن معبد آوام أو محرم بلقيس الذي يقع علي بعد نحو 3 كم إلي الشرق من عرش بلقيس، وهو المعبد الذي وصفه البروفيسور الكندي بيل جلانزمان بأنه قد يصبح أعجوبة الدنيا الثامنة).
ومحرم بلقيس أو معبد القمر يزيد عمره عن ثلاثة آلاف سنة وهو معلم أثري مذهل يحيط بالكثير من أسرار عظمة مملكة سبأ وهو جزء مهم من التراث الإنساني العالمي ويعتقد فريق التنقيب والحفر الآثاري إن هذا المعبد قد وجد خلال الفترة 1200 قبل الميلاد حتي عام 550 للميلاد، وتري مرلين فلييس رئيسة الفريق الأثري (أن محرم بلقيس اكتشاف مذهل لم يره الناس منذ آلاف السنين).

السدود مفتاح الحضارة
وكانت السدود العظيمة التي شيدها السبئيون والمعابد أهم علامة بلوغ حضارتهم وأوجها وذلك في القرن العاشر قبل الميلاد بلغ ارتفاع سد مأرب 16 متراً وعرضه60 متراً وطوله 620 متراً، وهذا يعني حسابياً أنه يمكن أن يروي 9600 هكتارا من الأراضي، منها 5300 في السهل الجنوبي، والباقي للسهل الشمالي، كان يشار إلي هذين السهلين في النقوش السبئية مأرب والسهلان 41 و يشير التعبير الدقيق في القرآن:
(جَنَّتاَنِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ) إلي وجود حدائق وكروم في هذين الواديين أو السهلين، لقد أصبحت المنطقة أكثر مناطق اليمن غني وإنتاجاً بفضل السد ومياهه. أثبت الباحثان: الفرنسي ج. هوفلي والنمساوي غلاسر أن سد مأرب قد أوجد منذ زمن بعيد. وتروي الوثائق المكتوبة بلغة "حِمْيَر" أن هذا السد قد جعل المنطقة في غاية الخصوبة والعطاء.
لقد تم إصلاح هذا السد خلال القرنين الخامس والسادس للميلاد، إلا أن هذه الإصلاحات لم تمنع السد من الانهيار عام 542 للميلاد.
انهار السد بسبب سَيل العَرِمِ الذي ذكره القرآن الكريم، والذي سَبَّبَ أضراراً بالغة، لقد هلكت كل البساتين والكروم والحدائق التي بقي السبئيون يرعونها لعدة قرون علي بَكْرَةِ أبيها، بعد انهيار السد عاني السبئيون من فترة ركود طويلة لم تقم لهم قائمة بعدها... وهذه كانت نهاية القوم التي بدأت مع انهيار السد.

نقوش مكتوبة بلغة سبأ
"كما استخدم في التعبير سيل العرم، فإن كلمة عَرِم مشتقة من كلمة عريمين المستخدمة في لهجة سكان جنوب الجزيرة، والتي تعني السد، الحاجز ، وقد عثر علي هذه الكلمة في أثناء الحفريات التي نفذت في جنوب اليمن باستعمالات كثيرة تفيد هذا المعني، علي سبيل المثال: استخدمت هذه الكلمة في الكتابات التي كانت تملي من قبل "أبرهة" الحبشي الذي حكم اليمن، بعد تعمير وأصلاح سد مأرب في 542 و543 م لتعني السد الحاجز مرة أخري.
إذن فإن (سَيْلَ العَرِم) يعني "كارثة السيل التي حدثت بعد تحطم سد".
(وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَي أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ) (سبأ: 16). أي: إن البلدة بكاملها قد غرقت بعد انهيار السد بسبب السيل، لقد تحطمت جميع أقنية الري التي حفرها السبئيون، وكذلك الحائط الذي أنشؤوه ببنائهم حواجز بين الجبال، ولم يعد لنظام الري أي وجود، وهكذا تحولت الجنان إلي أدغال، ولم يبقَ من الثمار شيء، سوي ثمار تشبه الكرز وأشجار قصيرة كثيرة الجذور.
لقد أقر الكاتب وعالم الآثار المسيحي وورنر كيلر صاحب كتاب الكتاب المقدس كان صحيحاً" أن سيل العرم قد حدث كما ورد وصفه في القرآن الكريم، وأنه وقع في تلك المنطقة، وأن هلاك المنطقة بكاملها بسبب انهياره، إنما يبرهن علي أن المثال الذي ورد في القرآن الكريم عن قوم الجنتين قد وقع فعلاً.
وبعد وقوع كارثة السد، بدأت أراضي المنطقة بالتصحر، وفقد قوم سبأ أهم مصادر الدخل لديهم مع اختفاء أراضيهم الزراعية، وتفرق القوم بعد هذه الكارثة، وبدأ السبئيون يهجرون أراضيهم مهاجرين إلي شمالي الجزيرة، مكة وسوريا.
يأتُي الحيز الزماني الذي شغلته هذه الكارثة بعد زمن العهد القديم والعهد الجديد، لذلك لم يرد ذكره إلا في القرآن الكريم.
تقف آثار مأرب المهجورة والتي كانت في يوم من الأيام موطناً للسبئيين، كآية من آيات العذاب تنذر أولئك الذين يكررون خطيئة القوم.
أصبح السبئيون أصحاب أعظم حضارة قامت علي الري بعد بنائهم سد مأرب بأحدث الوسائل التقنية، لقد سمحت لهم أرضهم الخصبة التي امتلكوها وسيطرتهم علي الطرق التجارية، أن ينعموا بالرخاء والازدهار الذي طبع أسلوب حياتهم،
عاد اليوم السد السبئي المشهور مرة أخري إلي ما كان عليه من إمكانات الري السابقة
يخبرنا القرآن الكريم أن ملكة سبأ وقومها كانوا يعبدون الشمس وتوضح المعلومات التي تحملها هذه النقوش هذه الحقيقة، كما تشير إلي أنهم كانوا يعبدون الشمس والقمر في معابدهم .
بعد طول انتظار وترقب تكاد الملكة بلقيس ملكة سبأ تعتلي صرح عرشها معبد الشمس أو معبد برآن في أرض الجنتين لتؤدي مناسك التعبد التي اعتادت تأديتها قبل نحو ثلاثة آلاف سنة لعبادة النجوم والكواكب فمن إعادة بناء سد مأرب العظيم منتصف الثمانينيات من القرن العشرين إلي الكشف عن عرش بلقيس تبدو أرض مأرب اليمنية علي طريق المجد ثانية تحاول أن تستعيد بريقها الحضاري في جنوب جزيرة العرب بل إن علماء الآثار الغربيين الذين بدؤوا الحفر والتنقيب عن محرم بلقيس، أو معبد القمر يؤكدون أنهم في الطريق إلي الكشف عن أكبر معبد من معابد الحضارات اليمنية القديمة ويؤكد فريق التنقيب الأثري التابع للمؤسسة الأمريكية لدراسة الإنسان بأن محرم بلقيس سيكون أعجوبة الدنيا الثامنة حيث يعود تاريخ إنشائه بحسب النقوش التي تم العثور عليها حتي الآن إلي القرن الثاني عشر قبل الميلاد!!
وكانت مملكة سبأ تسيطر علي طرق القوافل التجارية بين جنوب الجزيرة العربية وشمالها وصولاً إلي مصر وغزة وبلاد ما بين النهرين، وكان السبئيون يصدرون إنتاجهم الخاص من البخور والطيوب والعطور والتوابل في هذه الاتجاهات وكانوا يلعبون دور الوسيط مع الهند بفضل مرافئهم علي المحيط الهندي وكانت ديانة سبأ قريبة جداً من الديانة البابلية وأما الالهان الرئيسان فكانا الإله القمر، والإله الشمس التي يتجه نحوها السبئيون ليصلوا عند الفجر، والسبئيون مزارعون ماهرون وبناة قلاع وقصور ذات هندسة معمارية متميزة، ومؤلفات فنية. وأبدع السبئيون حضارة خاصة بهم تحميهم من الغزاة علي الجبال الشاهقة والصحاري الشاسعة، والمساحات البحرية الواسعة وعرفوا بالازدهار إلي درجة أنهم وصلوا إلي مستوي عال جداً من الازدهار.
وكانت مأرب العاصمة من أكثر المناطق ازدهاراً في ذلك الزمن. أشار الكاتب الإغريقي بليني الذي زار اليمن وأسهب في مدحها إلي وقال انها أراض واسعة وخضراء .
+
 

رد مع اقتباس
قديم 18-02-2011, 11:15 PM   #4
!..[ مشرف عـــآم ]..!

الصورة الرمزية آعشـــق عيـــونك

آعشـــق عيـــونك غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 1323
تاريخ التسجيل : Apr 2009
فترة الأقامة : 2009 يوم
أخر زيارة : 22-06-2014
المشاركات : 12,019 [ + ]
عدد النقاط : 329
قوة الترشيح : آعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
وسام القانون 
افتراضي




إجراءات للحفـاظ على المعـالم التاريخيـة لمدينـة صعـدة


ناقشـت اللجنـة المكلفـة بالحفـاظ على مدينـة صعـدة التاريخيـة القديمـة في اجتماعهـا أمس برئـاسـة الوكيـل المساعـد للمحافـظة حسين ناجي عوفـان الخطوات و الآليـات التنفيذيـة اللازمـة لعمليـة الحفاظ على معالم المدينـة التاريخيـة و طابعـها المعمـاري الفريـد .
وناقشت اللجنـة موضوع استغلال الدعـم المقـدم من قبـل مكتب التراث الثـقافي الهولندي لتمويل عمليـات ترميـم المعالم الاثريـة و التاريخيـة بمراعـاة النمط المعماري القديـم الذي تتميـز بـه المسـاكن و الأحيـاء بمدينـة صعـدة و الآليـة المثلي لاستـخدام هذا الدعـم عبـر تفعيـل عمل صندوق الطوارئ الخاص بحمايـة مدينـة صعـدة القديمـة الممول من الحكومـة الهولنديـة .. و تطرقت اللجنـة إلى القضايا الخاصـة بعمليـة البنـاء العشوائي و البنـاء المخالـف لطابع المدينـة , و الاستحداثـات الجديدة المخالفـة على جانبي سـور المدينـة و التي تشـوه جمالـها المعمـاري و ملامحـها الأثريـة و التاريخيـة .
كما جرى استعراض تصورات و اطروحـات حول جملـة من القضـايا و الاشكاليـات التي حددتـها مكاتب السيـاحـة و الأثـار و الأوقـاف و الأشـغال و الميـاه ومديـر عـام مديـريـة صعـدة و أميـن عـام المجلـس المحلي تتعلق بالعمل في خطـة الحفـاظ على معالـم المدينـة و طابعـها المعمـاري و الاجراءات القانونيـة لذلك و آليـة التنفيـذ , وكـذا مستوى النجاح للمشروع الهولنـدي للحفـاظ على المدينـة .


+
مدونة للنقوش اليمنية على الانترنت بتعاون إيطالي
تم يوم الجمعـة الماضيـة في مدينـة بيزا الإيطاليـة التوقيـع على اتفاقيـة عامـة للتعاون و الشاركـة بين كل من وزارة التعليـم العالي و البحث العلمي اليمنيـة و الهيئـة العامـة للآثـار و المتاحف في اليمن من جهـة و جامعـة بيزا الإيطاليـة من جهة أخرى , و ذلك لتنفيـذ مشاريع بحثيـة مشتركـة وتبادل الخبرات و البرامج التدريبيـة , لا سيما في مجال الآثـار و المتاحف و النقوش و في مقدمتهـا إعداد مدونة للنقوش اليمنيـة على الانترنت .
وقع الاتفاقيـة في رحاب جامعـة بيزا العريقـة عن الجانب اليمني كل من الأستـاذ / صالح علي باصرة وزير التعليـم العالي و البحث العلمي .. و الدكتـور / عبد الله باوزير رئيس الهيئـة العامـة للآثـار و المتاحف , و عن الجانب الإيطالي الأستـاذ الدكتـور / ماركو باسكوالي رئيس جامعـة بيزا .
و بمقتضى هذه الاتفاقيـة التي ستشكل إطاراً لعدد من المشاريع المستقبليـة المشتركـة , تم التفاهم على تنفيـذ مشروع مدونـة للنقوش اليمنيـة القديمـة على شبكـة الانترنت , والتي سوف يشترك في إعدادهـا نخبـة من العلمـاء و الباحثيـن و الفنيين من كل من جامعـة بيزا و الجامعات اليمنيـة .
هذا وسيقوم فريق البحث المشترك بتدويـن النقوش اليمنيـة التي عثر عليها في مناطق الحضارة اليمنيـة القديمـة في كل انحـاء اليمن مثل مأرب و براقش و معيـن و تمنع و ظفار و ذمـار و صنعـاء و غيرها .. و رصـد المتوفر منها في المتاحف اليمنيـة .. و سوف يستخدم في هذه المدونـة أو الموسوعـة العلميـة التي تعـد الأولى من نوعها في اليمن وكانت لوقت طويل حلمـاً يراود المشتغليـن في مجال النقوش و الآثـار اليمنيـة , أحدث التقنيـات الرقميـة و تكنولوجيـا المعلومـات و قواعـد البيانات , مما سيوفر للباحثيـن و المهتميـن فرصـة الإطلاع على حضارة اليمن و آثـارهـا و نقوشها من خلال وسيلـة سهلـة و متطورة هي الشبكـة العنكبوتيـة .
يشار هنا إلى أن هذا المشروع , الذي من المخطط أن يبدأ العمل بـه هذا العام و يستمر خمس سنوات , قد اتفق على أن تكون الدكتـورة عميـدة شعلان منسقـة المشروع عن الجانب اليمني و الدكتـورة اليسندرا افنزيني عن الجانب الإيطالي .. هذا و سيتم الشروع في تنفيـذ بنود الاتفاقيـة بابتعاث ستـة باحثيـن و فنيين يمنيـن للتدريب في جامعـة بيزا بغرض العمل في مشروع مدونـة النقوش اليمنيـة .
وحضر التوقيـع من الجانب اليمني كل من الأستـاذ الدكتـوريوسف محمد عبد الله الأستـاذ بجامعـة صنعـاء , ومستشار رئاسـة الجمهوريـة لشؤون الآثـار و المتاحف , و الدكتـورة عميـدة شعلان الأستـاذ المشارك بجامعـة صنعـاء , كما حضره من الجانب الإيطالي نائبا رئيس جامعـة بيزا الأستـاذة الدكتـورة / لوسيـا تونجيورجي و الأستـاذ الدكتور / انريكو جياسشيريني بالإضافـة إلى الأستـاذة الدكتورة / اليسندرا افنزيني رئيسـة معـهد الآثـار و الاستشراق بالجامعـة .



+
مكتبة الإسكندرية بصدد إصدار كتب حول النقوش اليمنية
اكد مدير مكتبة الإسكندرية إسماعيل سراج الدين قرب صدور سلسلة من الكتب العلمية التي تعنى بالنقوش والخطوط والكتابات لشباب الباحثين العرب، وأن الأعمال الأولى من هذه السلسلة تتناول "الكتابات الأثرية في مدينة الإسكندرية" و"النقوش اليمنية القديمة" و"المخربشات في منطقة غرب أفريقيا".

جاء ذلك خلال افتتح المنتدى الدولي الثالث للنقوش والخطوط والكتابات في العالم عبر العصور في مكتبة الإسكندرية أمس الثلاثاء.
ويشارك في جلسات المنتدى نحو 150 باحثا يمثلون 13 دولة عربية وأجنبية.

وقال مدير مكتبة الإسكندرية في افتتاح المنتدى الذي يستمر ثلاثة أيام ويتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للكتاب، إن مركز الخطوط بمكتبة الإسكندرية بصدد إنشاء مكتبة رقمية للنقوش لخدمة الباحثين، وإن أكثر من 2000 نقش تخضع حاليا للمراجعة والتمحيص.

وأضاف أن أكتوبر/ تشرين الأول القادم سيشهد انطلاق هذه المكتبة الرقمية التي ستضم خمسة آلاف نقش في مرحلتها الأولى.
كما أعلن عن مشروع لإعداد قاموس للغة المصرية القديمة، ليكون أول قاموس تصدره مؤسسة مصرية متخصص في لغة قدماء المصريين
 

رد مع اقتباس
قديم 19-02-2011, 12:36 AM   #5

!..[ الإدارة العــــآمة ]..!

الصورة الرمزية مرسول الحبـ..)

مرسول الحبـ..) متواجد حالياً

رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : Sep 2005
فترة الأقامة : 3313 يوم
أخر زيارة : يوم أمس
المشاركات : 22,446 [ + ]
عدد النقاط : 270
قوة الترشيح : مرسول الحبـ..) is a jewel in the roughمرسول الحبـ..) is a jewel in the roughمرسول الحبـ..) is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
وسام الأدارة 
افتراضي




موضوع قمة الروعة

إبداع يفوق الوصف

تآريخ اليمن عريق جدا ومعروف

تسلم الآيـآدي اخي الغالي اعشق عيونك


على الموضوع الرائع والكـآمل المكتمل

يعطيك الف عــآفية

تحيـآتي لسموك

وتقبل مروري البسيط

 

رد مع اقتباس
قديم 19-02-2011, 12:43 AM   #6
!..[ مشرف عـــآم ]..!

الصورة الرمزية آعشـــق عيـــونك

آعشـــق عيـــونك غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 1323
تاريخ التسجيل : Apr 2009
فترة الأقامة : 2009 يوم
أخر زيارة : 22-06-2014
المشاركات : 12,019 [ + ]
عدد النقاط : 329
قوة الترشيح : آعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the roughآعشـــق عيـــونك is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
وسام القانون 
افتراضي ايضافات تاريخ اليمن بحسب مصادري




اليمن





يعود تاريخ اليمن إلى حضارات قامت به منذ 1300 عام قبل الميلاد، وهي الحضارات المعينية والقتبانية والحميرية .. كما قامت بها دولة سبأ التي ورد ذكرها في القرآن الكريم والتي كان من ملوكها الملكة بلقيس التي حكمت اليمن


كان اليمنيون من الأوائل الذين دخلوا في الإسلام ووصفهم الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله ( آتاك أهل اليمن هم ألين قلوباً وأرق أفئدة الإيمان يمانٍ والحكمة يمانية) وأرسل إليهم علي بن أبي طالب و معاذ بن جبل رضي الله عنهما كما كان لهم دور فاعل في الفتوحات الإسلامية آنذاك
وصل الحكم العثماني إلى اليمن عام 1538 م ، وكانت حينئذ تحت حكم الأئمة الزيديين .. وحاول العثمانيون تثبيت وجودهم في الجنوب العربي بإدخال بعض الإصلاحات في اليمن وطرد الإنجليز من عدن ولكن نشوب الحرب العالمية الأولى حال دون ذلك، وفي عام 1923 بموجب معاهدة لوزان اعترف العثمانيون باستقلال اليمن واشتد الصراع بين اليمن وبريطانيا بسبب عدم اعتراف اليمن بالحماية البريطانية على اليمن الجنوبي إلى أن أبرمت معاهدة عام 1934 م
قامت عدة اعتداءات بريطانية على اليمن بهدف إضعاف المقاومة اليمنية التي كانت تطالب بالإستقلال عن بريطانيا وجرت عدة محاولات إنقلابية في البلاد من أجل الإطاحة بالحكومات
قامت الثورة اليمنية في شمال اليمن سابقاً في 26 سبتمبر 1962م للتخلص من حكم آل حميد الدين وترأس المشير عبدالله السلال اليمن الشمالي في ذلك الوقت
قامت الثورة اليمنية في جنوب اليمن سابقاً في 14 أكتوبر 1963م للتخلص من الإستعمار البريطاني
وفي عام 1967 أقصي عبد الله السلال إثر انقلاب قاده القاضي عبد الرحمن الأرياني، وهكذا عاشت البلاد في حالة انقلابات واضطرابات حتى عام 1990 حيث كُتب للبلاد المنقسمة أن تتوحد في دولة يمنية واحدة . وفي ظل دستور ديمقراطي لبرالي تم اختيار علي عبد الله صالح رئيساً لمجلس الرئاسة وعلي سالم البيض نائباً للرئيس، غير أنه في عام 1994 نشبت بذور خلاف بين اليمنيين مرة أخرى وصراع على السلطة وقامت بسببه حرب أهلية بين القوات الشمالية والقوات الجنوبية
وبعد ذلك حسمت الأمور لصالح الجناح الذي يقوده الرئيس علي عبد الله صالح وأعيدت وحدة اليمن إلى ما كانت عليه
وفي سبتمبر 1999م أجريت أول إنتخابات رئاسية مباشرة فاز فيها الرئيس علي عبدالله صالح بفترة رئاسية مدتها 7 سنوات ثم اُعيد إنتخابه لفترة رئاسية ثانية في سبتمبر 2006






السياحة في اليمن.. الطبيعة البكر وكنز الثقافات القديمة
يعتبر اليمن أحد أفضل المقاصد السياحية على خريطة السياحة الدولية، وتقول عنه منظمة السياحة العالمية "اليمن مقصد سياحي مضياف وجذاب ومتفرد في ثقافته وحضارته وتنوع تضاريسه، وامتلاكه لمقومات سياحة الاصطياف والرياضة البحرية والجبلية".


هذا الرصيد المتنوع الوفير بما تمتلكه الأرض من موارد طبيعية وكنوز ثقافية يمثل مصدرا رئيسيا للجذب السياحي.


كل هذا المنتج المشهود عبر عصور الحضارة اليمنية يتكامل اليوم مع بُنية تحتية من الخدمات السياحية والفندقية، وبنية أساسية من طرق واتصالات ومرافق عامة، كلها ترتبط بالتنوع السياحي الغني بالرياضات المائية والحمامات الطبيعية والسياحة البيئية وسياحة المغامرات، كتسلق الجبال والطيران الشراعي أو عبر الدروب الصحراوية، والسياحة التاريخية، والتعرف على محطات طريق اللبان التجاري، وكم يهم السائح أن يعاين إنجازات الإنسان عبر مراحل التاريخ ويتأمل صنع روائع المعمار وبدائع الفنون الأخرى.


يحق اليمــن السعـــيد وهو يمتلك هذه الثروة أن يحسن أبناؤه توظيفها واستثمارها واستقبال الوافدين كأحسن ترحيب، وذلك من خلال تنظيم البرامج التي تعدها شركات ووكالات السياحة والسفر العاملة في اليمن والمرتبطة بمنظمي السفر والسياحة الدوليين في الأسواق التي تعتبر اليمن مقصدا لها.


]هذه صور لجسر شهارة الذي بني قبل 100 سنة وموجود في احدى مناطق اليمن ويربط بين جبلين مرتفعين





مدينة شبام كوكبان في محافظة حضرموت وبها اول ناطحة سحاب في العالم وهي مبنية من الاجور


]



]
]


الطرق بين أغلب المدن الرئيسية في اليمن
]

]



]محافظة حضرموت




مدائن تاريخية وواد أخضر نضير وبحر لؤلؤي نقي ودروب عابقة بالبخور، ازدهرت أول حضارة فيها في الألف الأول قبل الميلاد، موقعها إلى الشرق من العاصمة صنعاء على امتداد وديان واسعة وبين السلاسل الجبلية وصحراء الربع الخالي، وتعد حضرموت كبرى محافظات الجمهورية اليمنية مساحة.


يسودها مناخ مداري حار صيفا تبلغ درجة الحرارة 39-40 درجة في المناطق الداخلية حيث يسودها مناخ قاري جاف، وفي المناطق الساحلية تكون درجة الحرارة 36 درجة، وفي الشتاء تميل درجة الحرارة إلى الاعتدال في المناطق الساحلية، تتراوح درجة الحرارة بين 20 و24 وفي المناطق الداخلية 15 و20 درجة. وحضرموت هي الموطن الذي خصه الله بعدد من الأنبياء والرسل.


من مدن المحافظة ومعالمها السياحية:
مدينة المكلا (بندر يعقوب) عاصمة المحافظة، وهي أحد الموانئ البحرية على مشارف البحر العربي، ولا تزال المدينة الساحلية الوحيدة التي تحمل عماراتها الطابع المميز الأصيل، وهو نمط يجمع بين عناصر المعمار اليمني والعربي ونمط جنوب شرق آسيا.


من أهم معالم المكلا حصن الغويزي الواقع عند مدخل المدينة وقصر السلطان وشاطئ خلف وغيل باوزير الذي يبعد عن المكلا 35 كيلومترا شرقا، وينسب إليه أجود أنواع التبغ إلى جانب منتجات زراعية أخرى.


مدينة الشحر: إحدى أشهر الأسواق العربية إلى الشرق من المكلا بـ62 كيلومترا، اشتهرت كميناء عقب تدهور ميناء قنا التاريخي. من معالم الشحر السور والقلاع، ومن الشواطئ المتميزة بتواجد السلاحف شاطئ شرمة ومن الموانئ أيضا ميناء خلف.


الوادي: وادي حضرموت من أوسع أودية اليمن وأخصبها زراعة وأكثرها سياحة، يصل مدينة المكلا حضرموت الساحل بالوادي والمدن والقرى السياحية المنتشرة على ضفافه طريق إسفلتي يبلغ طوله 320 كيلومترا إلى عاصمة الوادي مدينة سيئون ويمتد طول الوادي 165 كيلومترا.


المدن التاريخية السياحية
مدينة تريم: كانت ولا تزال منارا إسلاميا مشعا كإحدى المدن الثقافية يوجد فيها أكبر مكتبة تضم آلاف المخطوطات.


مدينة شبام: تقع في منتصف الوادي، وتبعد عن سيئون 19 كيلومترا، وهي عبارة عن قلعة مهيبة متميزة بعماراتها السامقة وناطحات السحاب، وتعتبر هذه المدينة من مدن التراثي الإنساني العالمي.


أما وادي دوعن المشهور بإنتاج أجود أنواع العسل فتنتشر على ضفتيه قرى سياحية شائقة، وتتميز محافظة حضرموت بأروع أنواع الصناعات والفنون الفلكلورية، وتتوفر فيها المنشآت المختلفة للخدمات السياحية وفقا للمقاييس العالمية.
]



]



قصر السلطان الكثيري ( مدينة سيئون ) - محافظة حضرموت







مدن تاريخية ومعالم سياحية


غيمان: إحدى المدن التاريخية الواقعة في الجنوب الشرقي من مدينة صنعاء بـ20 كيلومترا، ويختزن حصن غيمان ثروة أثرية باعتباره أحد المراكز الحميرية، ومن هذه الشواهد سد أسعد الكامل بوادي غيمان وسد شاحك ومعالم لقصور وحصون:


حصن ذي مرمر: في شبام الغراس 27 كيلومترا عن مدينة صنعاء فيها مقابر صخرية تعود إلى ما قبل 2000 عام، عثر فيها عام 1983م على ميمياوات في قلب الحصن، وسميت ذي مرمر لأن الموقع مشهور بإنتاج ألواح المرمر.


حاز: (32 كم عن مدينة صنعاء على طريق صنعاء-شبام كوكبان)، ويمكن الوصول إليها عن طريق صنعاء عمران عبر قرية بني ميمون، وهي من القرى التي تجذب السياح، وتعتبر حاز أحد المواقع الأثرية.


مدينة مناخة: تقع بين حصنين بيح وشبام حراز، وهي على بعد 115 كم من صنعاء، يصل ارتفاعها إلى 2200 متر عن منسوب البحر، وبعد بضعة كيلومترات غربا تقع قرية الهجرة في منطقة حراز الجبلية كواحدة من أرقى المواقع السياحية التي يرتادها السياح يوميا، وفيها المنازل الشامخة المتميزة بنمط بديع من البنيان ولأنها منطقة سياحية جاذبة فقد أقيمت فيها خدمات سياحية إيوائية فندقية وأسواق سياحية.


وفي شرقي حراز توجد القرى الجبلية عن يمين ويسار الطرق المؤدية إلى الحطيب، وهو المكان الذي يوجد فيه ضريح الداعية الإسماعيلي حاتم بن إبراهيم الهمداني وهو مزار هام كسياحة دينية. ومحافظة صنعاء بشكل عام لا تقتصر على هذه المواقع بل تضم مناطق هامة للسياحة مثل مناطق ريمة الغنية بالجبال الخضراء والشلالات الدافئة كأهم مواقع السياحة البيئية والطبيعية.
منقول
 

رد مع اقتباس
إضافة رد

Lower Navigation
العودة   منتديات لمسة حب > القسم العام > لمسات الانساب والقبائل العربية

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اليمن, تاريخ, حضاره

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة عن 15 نوع من النباتات خبير لمسات الصفوف والمناهج المدرسية 1 22-07-2011 12:30 AM
أعرف تاريخ اليمن السعيد غانم ثعيل °₪ خليجـــــي 20 ₪° 1 13-11-2010 05:11 PM
بعض اسماء المرشحات معلم كبير الإدارة المدرسية والاشراف التربوي 1 04-09-2010 11:49 PM
اليمن فايد المصري قروب لمسة حب 0 24-04-2010 09:40 PM
(( الشيعه في اليمن ملخص كامل )) العقيق قروب لمسة حب 0 07-03-2010 07:40 PM


الساعة الآن 01:48 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc
الدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة