القران الكريم

الشبكة

مركز التحميل

الصفوف والمناهج

الفيديو

الأرشيف

آيفون

العاب فلاشيه

Drivers

الخريطة

إعلانات لمسة حب

 

بحث مخصص

                                                                                                                    

      

 
 
العودة   منتديات لمسة حب > القسم الإسلامي > لمسات الاٍسلامي العام
 
 

لمسات الاٍسلامي العام كل ما يتعلق بديننا الاسلامي والشريعة الاسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-03-2011, 01:01 AM   #1
!..[مراقبـة عآمـة ]..!


الصورة الرمزية همسسات خججولة

همسسات خججولة غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 36883
تاريخ التسجيل : Dec 2010
فترة الأقامة : 1394 يوم
أخر زيارة : 25-09-2011
المشاركات : 7,167 [ + ]
عدد النقاط : 262
قوة الترشيح : همسسات خججولة is a jewel in the roughهمسسات خججولة is a jewel in the roughهمسسات خججولة is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
ميدالية القران الكريم 
افتراضي > > > ۞ خطبـــَه الـجـمعـــَه,,, خطبـه عن أهميــة الـوقــــَت ۞
انشر علي twitter




۞ الـمِـنْــبـَــــر ۞


> > > ۞ خطبـــَه


بِـسْــمِ الــلَّـهـ الــرَّحْ ـــمَن الــرَّحِ ــيْــم
...............................السَّلآمُ عَ ـلَيْكُمْ ورَحْ ـمَةُ اللَّهـ وبَرَكَآتُهـ



والصَّلآةُ والسَّلآمُ عَ ـلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ والمُرْسَلِين

سَيِّدنآ مُحَمَّدٍ الهآدِي الأمِيْن .. وعَ ـلَى آلهـ وصَحْبِهـِ

أجً ـمَعِيْن .. وَبَـ ع ــدْ :

إخْ ـوتِي الكِرآم ..

دِينُنآ قوآمهـُ النَّصِيحة وعِ ـمآدُهـ المُعآملَــة

ولكلٍّ منّآ رسالةٌ في ح ـيَآتِهـ

ودعْ ـوةٌ يودّ أنْ يزيّن بهآ عملهـُ

الصّآلح وأعمآل من يُحِبّ ..

فَمِن هذآ المنْطَلَق .. أح ـببتُ أن أبثُّ لكًم هذهِ الفِكرَة :


۞
الـمِـنْــبـَــــر ۞


حَ ــيْثُ يعْتِلِي فِي كُلِّ جُ ـمعَةٍ المِنبــر أح ــدُ الأعضآء

فينتقِي موضوعاً يخطِبهـُ فِينآ مستَفِيدينَ وإيّــآهـ فِيْمــآ

يَجِدُّ مِنْ شؤونِ ديننآ ودنيآنآ ومآ نجهُل ممآ عُلِم ..

ولتَكُنْ المَوآضيعُ المختآرة ممآ يفيدُ أمورنآ ويصلِحُ

دِيننآ ودنيآنآ ..

ملآحظة
/ فليكنُ الموضوعُ إن حآز على موآفقتِكم

تطوَعاً لآ استضآفات في كلِّ جمعةْ .. ولآ مانع

في تعددِ الخطبآء في يومٍ وآح ــد .

أستَودِعِكُم في حفظِ اللهـ

والسلآم عَ ـليْكُم .

ورحمة الله وبركاته


> > > ۞ خطبـــَه
 

رد مع اقتباس
قديم 18-03-2011, 01:20 AM   #2
!..[مراقبـة عآمـة ]..!


الصورة الرمزية همسسات خججولة

همسسات خججولة غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 36883
تاريخ التسجيل : Dec 2010
فترة الأقامة : 1394 يوم
أخر زيارة : 25-09-2011
المشاركات : 7,167 [ + ]
عدد النقاط : 262
قوة الترشيح : همسسات خججولة is a jewel in the roughهمسسات خججولة is a jewel in the roughهمسسات خججولة is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
ميدالية القران الكريم 
افتراضي





وكما قلت من أراد أن يتطوع
ويتحدث في أي موضوع فله جزيل الشكر
وإن شاء الله في ميزان حسناته

نحن وإياكم
أجمعين

وأول ما أبدأ أنا في الحديث لموضوع اليوم
أتمنى أن ينآل على رضاكم
 

رد مع اقتباس
قديم 02-06-2011, 10:21 PM   #3
!..[ مراقبة عامة ]..!

الصورة الرمزية دلع الغروب

دلع الغروب غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 46525
تاريخ التسجيل : Mar 2011
فترة الأقامة : 1293 يوم
أخر زيارة : 25-09-2014
المشاركات : 6,310 [ + ]
عدد النقاط : 512
قوة الترشيح : دلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of light
الدوله ~
Saudi Arabia
الجنس ~
الجنس
الأوسمهـ ~
وسام الوفاء 
افتراضي






:: أهمية الوقت ومكانته في حياة المسلم ::

الحمد لله رب العالمين، خلق كل شيء فقدره تقديراً؛ وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً؛ أحمده تعالى وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وسِع كل شيء رحمة وعلماً وتدبيراً، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله هادياً ومبشراً ونذيراً؛ وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً؛ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد:

أيها المسلمون: اتقوا الله عز وجل واعلموا أن الوقت الذي تعيشونه في هذه الحياة الدنيا أنفس ما للإنسان، ولا يقدر بالأثمان، وكل مفقودٍ يمكن أن يسترجع إلا الوقت، فهو إن ضاع لم يتعلق بعودته أمل، ولذلك كان على المسلم أن يحفظه فيما ينفعه في آخرته ودنياه، ويصونه عن الضياع باللهو والغفلة، ويستقبل أيامه استقبال شديد الظمأ لقطرة الماء، واستقبال الضنين للثروة النفيسة، لا يفرط في قليلها فضلاً عن كثيرها، ويجتهد أن يضع كل شيء مهما ضؤل موضعه اللائق به.

أخي المسلم: إن العمر الذي تعيشه هو مزرعتك التي تجني ثمارها في الدار الآخرة، فإن زرعته بخيرٍ وعمل صالح جنيت السعادة والفلاح، وكنت مع الذين ينادى عليهم في الآخرة: (كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ [الحاقة:24] وإن ضيعته في الغفلات، وزرعته بالمعاصي والمحرمات؛ ندمت على ما قدمت يداك حيث لا ينفعك الندم، وتمنيت الرجوع إلى الدنيا لتعمل ولو حسنة واحدة ولكن هيهات هيهات: أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ [فاطر:37].

أمة الإسلام: إن المسلم الحق يحافظ على وقته محافظة شديدة، لأن الوقت عمره، فإذا أضاع منه ولو شيئاً يسيراً في غير ما شرعه الله كان عليه حسرةً وندامةً يوم القيامة، وكل ساعة تمرُّ على ابن آدم تقربه إلى الآخرة وتبعده من الدنيا، قال أبو الدرداء رضي الله عنه: [[ابن آدم! إنما أنت أيام كلما مضى منك يوم مضى بعضك ]] وقال الحسن رحمه الله: [[ما من يومٍ ينشق فجره إلا نادى: يا بن آدم! أنا خلق جديد، وعلى عملك شهيد، فتزود فيَّ بعملٍ صالح، فإني لا أعود إلى يوم القيامة ]] فغريب شأن هؤلاء الناس كيف يلهون ويلعبون، ويركضون وراء شهواتهم والموت يأتي بغتة، وينسون ويعرضون، وكل ذرة من أعمالهم محسوبة يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ [المجادلة:6].

إن الإسلام -يا عباد الله- دينٌ جعل للوقت مكانته، وحث على شغله بالطاعات والقربات، وحذر أشد التحذير من إعماله بالمخالفات، وجعل من علامات الإيمان وأمارات التقى أن يعي المسلم هذه الحقيقة، ويسير على هداها، واعتبر الذاهبين عن غدهم، الغارقين في حاضرهم، المسحورين بضيق الدار العاجلة، قوماً خاسرين سفهاء: (إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ * أُولَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [يونس:7-8] وفي الحديث الصحيح عن أبي برزة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى عليه وسلم: {لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل به } وإنه لمن المؤسف حقاً أن كثيراً من الناس اليوم ابتلوا بتضييع الأوقات بالمحرمات، واتباع الشهوات، والعكوف على المغريات والملهيات، في الوقت الذي نرى فيه أعداء الإسلام يبذلون قصارى جهدهم، ويُعملون كل الوسائل لصد المسلمين عن دينهم، فهل استعد كل مسلم منا للوقوف بين يدي الله، وأعد أجوبة للأسئلة العظيمة: عن عمره فيما أفناه؟ وعن شبابه فيما أبلاه؟

بأي جوابٍ سيجيب من أفنوا أعمارهم، وقتلوا أوقاتهم، وأبلوا شبابهم فيما يسخط الله من العقائد الفاسدة، والبدع المنكرة، والأفكار الملوثة، والأخلاق السيئة، والأعمال الرذيلة؟

بأي جوابٍ سيجيب من لا يبالي بماله؛ فيكتسبه بالوسائل المحرمة، والحيل الممنوعة، وينفقه في غير الطرق المشروعة؟ما جواب هؤلاء أمام الجبار جل جلاله حين يسألهم؟

أيها المسلمون: اتقوا الله وأعدوا لهذا الأمر عدته، واحذروا التسويف فإن الموت يأتي بغتة، ولا تغتروا بحلم الله عز وجل، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [الحشر:18-19].

اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها، وخير أعمارنا أواخرها، وخير أيامنا يوم لقائك، اللهم وفقنا لشغل أوقاتنا وأعمارنا بطاعتك.

أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه يغفر لكم، وتوبوا إليه يتب عليكم؛ إنه كان تواباً


اغتنم خمساً قبل خمس

الحمد لله؛ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم، أحمده تعالى وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه.

أما بعد:

فيا عباد الله: اتقوا الله تعالى: وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281].

أيها المسلمون: إن أعماركم رءوس أموالكم، ورصيدكم الذي ينفعكم في الدنيا والآخرة، فاغتنموها بالأعمال الصالحة قبل فواتها، فقد ورد في الحديث الصحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك } وقد فرط كثير من الناس في هذا الزمان في هذه الأمور فلم يرعوها حق رعايتها، فالصحة والفراغ، والشباب والغنى من أكبر النعم التي يغبن فيها الناس، ولا يقوم كثيرٌ منهم بشكرها على الوجه المطلوب، فتنقلب هذه النعم نقماً على أصحابها والعياذ بالله.

عباد الله: اعلموا أن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بجماعة المسلمين، واحذروا الشذوذ والفرقة والاختلاط، وصلوا وسلموا على نبي الرحمة والهدى كما أمركم الله بالصلاة والسلام عليه فقال سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً )[الأحزاب:56].

اللهم صلِّ وسلم وبارك على إمامنا وقدوتنا محمد بن عبد الله، اللهم ارض عن خلفائه الراشدين، وعن الصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وارض عنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين يا رب العالمين!

اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح واحفظ أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، اللهم وفق المسلمين قاطبةً إلى ما تحب وترضى يا رب العالمين!

اللهم وفق إمام المسلمين بتوفيقك، وأيده بتأييدك، وأعلِ به دينك، اللهم وفقه لهداك، واجعل عمله في رضاك يا رب العالمين، اللهم ارزقه البطانة الصالحة يا أرحم الراحمين.

اللهم انصر المجاهدين في سبيلك، اللهم وفق المسلمين قادةً وشعوباً، علماء وعامة، شباباً وشيباً، رجالاً ونساءً إلى العودة الصادقة إلى دينك القويم يا رب العالمين.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

عباد الله: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي؛ يعظكم لعلكم تذكرون.

فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.







اسأل الله ان يرحمنا و اياكم و يرحم موتى المسلمين اجمع



 

رد مع اقتباس
قديم 02-06-2011, 11:06 PM   #4
!..[مراقبـة عآمـة ]..!


الصورة الرمزية همسسات خججولة

همسسات خججولة غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 36883
تاريخ التسجيل : Dec 2010
فترة الأقامة : 1394 يوم
أخر زيارة : 25-09-2011
المشاركات : 7,167 [ + ]
عدد النقاط : 262
قوة الترشيح : همسسات خججولة is a jewel in the roughهمسسات خججولة is a jewel in the roughهمسسات خججولة is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
ميدالية القران الكريم 
افتراضي




اللهم آميــــــــــــــــــــــن .....

و

الحمد لله؛ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم، أحمده تعالى وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعيــــــــــــــن ......



دلع الغروب
أثآبك الله عظيم ثوآبه
ونفع الله بكِ لما فيه الخير
والصلآح
وجعل مدآد قلمك
بموآزيــــــــــــــــن حسنآتك
وتقبل الله منكِ سآئر الاعمآل
والطآعآت

دمتِ بخير

 

رد مع اقتباس
قديم 02-06-2011, 11:23 PM   #5
!..[مراقبـة عآمـة ]..!


الصورة الرمزية همسسات خججولة

همسسات خججولة غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 36883
تاريخ التسجيل : Dec 2010
فترة الأقامة : 1394 يوم
أخر زيارة : 25-09-2011
المشاركات : 7,167 [ + ]
عدد النقاط : 262
قوة الترشيح : همسسات خججولة is a jewel in the roughهمسسات خججولة is a jewel in the roughهمسسات خججولة is a jewel in the rough
الأوسمهـ ~
ميدالية القران الكريم 
افتراضي








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


خطبه عن


{ بركة الرزق }



أما بعد:


فيا عباد الله اتقوا الله حقيقة التقوى، واستمسكوا من الإسلام بالعروة الوثقى، واعلموا أن أجسادنا على النار لا تقوى، وأكثروا من ذكر الموت والبلى وقرب المصير إلى الله جل وعلا.
عباد الله: إن الله أنعم علينا بنعم عظيمة ومنن جليلة كريمة. نعم لا تعد ولا تحصى ومنن لا تكافأ ولا تجزى، فما من طرفة عين إلا والعبد ينعم فيها في نعم لا يعلم قدرها إلى الله جل وعلا: وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين [هود: 6].
خلق الخلق فأحصاهم عددًا وقسم أرزاقهم وأقواتهم فلم ينس منهم أحدًا، فما رفعت كف طعام إلى فمك وفيك إلا والله كتب لك هذا الطعام قبل أن يخلق السموات والأرض، سبحان من رزق الطير في الهواء والسمكة والحوت في ظلمات الماء، سبحان من رزق الحية في العراء والدود في الصخرة الصماء، سبحان من لا تخفى عليه الخوافي فهو المتكفل بالأرزاق، كتب الآجال والأرزاق وحكم بها فلم يعقب حكمه، ولم يُردُّ عليه عدله، سبحان ذي العزة والجلال مصرف الشؤون والأحوال.

وإذا أراد الله بالعبد خيرًا بارك له في رزقه، وكتب له الخير فيما أولاه من النعم, البركة في الأموال، والبركة في العيال، والبركة في الشؤون والأحوال، نعمة من الله الكريم المتفضل المتعال, الله وحده منه البركة ومنه الخيرات والرحمات، فما فتح من أبوابها لا يغلقه أحد سواه، وما أغلق لا يستطيع أحد أن يفتحه.

لذلك عباد الله: إذا أراد الله بالعبد خيرًا بارك له في رزقه وقوته، إنها البركة التي يصير بها القليل كثيرًا، ويصير حال العبد إلى فضل ونعمة وزيادة وخير، فالعبرة كل العبرة بالبركة, فكم من قليل كثره الله، وكم من صغير كبره الله, وإذا أراد الله أن يبارك للعبد في ماله هيأ له الأسباب وفتح في وجهه الأبواب.

ومن أعظم الأسباب التي تفتح بها أبواب الرحمات والبركات تقوى الله جل جلاله، تقوى الله التي يفتح الله بها أبواب الرحمات ويجزل بها العطايا والخيرات ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض [الأعراف:66]. الخير كل الخير، وجماع الخير في تقوى الله جل وعلا، ومن اتقى الله جعل له من كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب، فلن تضيق أرض الله على عبد يتقي الله، ولن يضيق العيش والرزق على من خاف الله واتقاه.


عباد الله
: ومن أسباب البركات ومن الأمور التي يفتح به الله أبواب البركات على العباد الدعاء والالتجاء إلى الله جل وعلا، فهو الملاذ وهو المعاذ, فإن ضاق عليك رزقك وعظم عليك همك وغمك وكثر عليك دينك فاقرع باب الله الذي لا يخيب قارعه، واسأل الله جل جلاله فهو الكريم الجواد، وما وقف أحد ببابه فنحّاه، ولا رجاه عبد فخيبه في دعائه ورجاه، "دخل النبي يومًا إلى مسجده المبارك فنظر إلى أحد أصحابه وجده وحيدًا فريدًا ونظر إلى وجه ذلك الصحابي فرأى فيه علامات الهم والغم رآه جالسًا في مسجده في ساعة ليست بساعة صلاة فدنى منه الحليم الرحيم صلوات الله وسلامه عليه ـ وكان لأصحابه أبر وأكرم من الأب لأبنائه ـ

وقف عليه رسول الهدى فقال: ((يا أبا أمامة ما الذي أجلسك في المسجد في هذه الساعة؟)) قال: يا رسول الله، هموم أصابتني وديون غلبتني ـ أصابني الهم وغلبني الدين الذي هو همّ الليل وذل النهار ـ فقال : ((ألا أعلمك كلمات إذا قلتهن أذهب الله همك وقضى دينك)) صلوات ربي وسلامه عليه، ما ترك باب خير إلا ودلنا عليه, ولا سبيل هدى ورشد إلا أرشدنا إليه فجزاه الله عنا خير ما جزى نبيًا عن أمته ((ألا أدلك على كلمات إذا قلتهن أذهب الله همك وقضى دينك؟)) قال: بلى يا رسول الله، قال: ((قل إذا أصبحت وأمسيت اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال)) قال وأرضاه: فقلتهن فأذهب الله همي وقضى ديني"[1].

الدعاء حبل متين وعصمة بالله رب العالمين إياك نعبد وإياك نستعين [الفاتحة:5]. فإذا أراد الله أن يرحم المهموم والمغموم والمنكوب في ماله ودينه ألهمه الدعاء، وشرح صدره لسؤال الله جل وعلا من بيده خزائن السموات والأرض، يده سحاء الليل والنهار لا تغيضها نفقة.

ومن أسباب البركات، ومن الأسباب التي يوسع فيها على أرزاق العباد صلة الأرحام، قال : ((من أحب منكم أن يبسط له في رزقه، وأن ينسأ له في أثره، وأن يزاد له في عمره فليصل رحمه))[2].

صِلُوا الأرحام؛ فإن صلتها نعمة من الله ورحمة يرحم الله بها عباده، أدخل السرور على الأعمام والعمات، والأخوال والخالات، وسائر الأرحام والقرابات. فمن وصلهم وصله الله وبارك له في رزقه ووسع له في عيشه.

ومن أسباب البركات التي توجب على العباد الرحمات والنفقات والصدقات، فمن يسر على معسر يسر الله له في الدنيا والآخرة، ومن فرج كربة المكروب فرج الله كربته في الدنيا والآخرة، فارحموا عباد الله يرحمكم من في السماء، والله يرحم من عباده الرحماء، وما من يوم تصبح فيه إلا وملكان ينزلان يقول أحدهما: اللهم أعط منفقًا خلفًا، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكًا تلفًا[3].
يا ابن آدم أنفق ينفق الله عليك، وارحم الضعفاء يرحمك من في السماء، فرجوا الكربات وأغدقوا على الأرامل والمحتاجين، فإن الله يرحم برحمته عباده الراحمين، قال : ((يا أسماء أنفقي يُنفق الله عليك، ولا توعي فيوعي الله عليك))[4]امرأة يقول لها أنفقي ينفق الله عليك، فمن أنفق لوجه الله ضاعف الله له الأجر؛ فالحسنة بعشر أمثالها إلى سبع مائة ضعف إلى أضعاف كثيرة لا يعلمها إلا الله، ولك الخلف من الله، فما نقصت صدقة من مال. كان الناس إلى عهد قريب يعيشون حياة شديدة صعيبة، ومع ذلك فرج الله همومهم، ونفس الله غمومهم بفضله ثم بما كان بينهم من الرحمات، كانوا متراحمين متواصلين متعاطفين فجعل الله القليل كثيرًا، وانظر إلى أصحاب رسول الله كيف كانوا رحماء بينهم فرحمهم الله من عنده.


ومن الأسباب التي يبارك الله بها في الأرزاق، بل يبارك بها في الأعمار وفي أحوال الإنسان العمل والكسب الطيب، الإسلام دين العمل، دين الكسب، الحلال الذي يعف الإنسان به نفسه عن القيل والقال وسؤال الناس، فمن سأل الناس تكثرًا جاء يوم القيامة وليس على وجهه مزعة لحم[5] والعياذ بالله.

خذ بأسباب الرزق وامش في مناكبها فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور [الملك: 15]. بسط الله الأرض وأخرج منها الخيرات والبركات، وجعل الخير في العمل، والشر في البطالة والكسل، الإسلام دين الجهاد والعمل قال : يرشدنا إلى فضل الأعمال وما فيها من الخير في الأرزاق ((وجعل رزقي تحت ظل رمحي))[6].
فليست الأرزاق أن يجلس الإنسان في مسجده، فلا رهبانية في الإسلام فإن السماء لا تمطر ذهبًا ولا فضة، خذوا بالأسباب واطلبوا الرزق الحلال من أبوابه يفتح الله لكم من رحمته، وينشر لكم من بركاته وخيراته، الرجل المبارك يسعى على نفسه وأهله وولده، فيكتب الله له أجر السعي والعمل، ليس العمل بعار، فقد عمل أنبياء الله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، كان نبي الله داود يعمل صنعة لبوس فكان يعمل في الحدادة فكانت منة من الله على عباده.
ليس بعار أن تكون حدادًا أو نجارًا، ولكن العار كل العار في معصية الله جل وعلا والخمول والكسل والبطالة حين يعيش الإنسان على فتات غيره، حين يعيش الرجل على فتات غيره مع أنه صحيح البدن قوي في جسده، فهذا من محق البركة في الأجساد، فخذوا رحمكم الله بأسباب البركة بالعمل المباح والكسب المباح، فلن يضيق الرزق بإذن الله على من اكتسب, قال : ((لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصًا وتروحوا بطانًا))[7] فأخبر أنها تغدو وأخبر أنها تذهب، فمن ذهب للرزق يسر الله أمره، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون [الحشر:18].




]اللهم بارك لنا في القرآن العظيم وانفعنا بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.
أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.















 

رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 10:06 AM   #6
!..[ مراقبة عامة ]..!

الصورة الرمزية دلع الغروب

دلع الغروب غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 46525
تاريخ التسجيل : Mar 2011
فترة الأقامة : 1293 يوم
أخر زيارة : 25-09-2014
المشاركات : 6,310 [ + ]
عدد النقاط : 512
قوة الترشيح : دلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of light
الدوله ~
Saudi Arabia
الجنس ~
الجنس
الأوسمهـ ~
وسام الوفاء 
افتراضي




يعطيكي ربي العافيه على المرور ..
 

رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 10:06 AM   #7
!..[ مراقبة عامة ]..!

الصورة الرمزية دلع الغروب

دلع الغروب غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 46525
تاريخ التسجيل : Mar 2011
فترة الأقامة : 1293 يوم
أخر زيارة : 25-09-2014
المشاركات : 6,310 [ + ]
عدد النقاط : 512
قوة الترشيح : دلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of lightدلع الغروب is a glorious beacon of light
الدوله ~
Saudi Arabia
الجنس ~
الجنس
الأوسمهـ ~
وسام الوفاء 
افتراضي




يسلمووو على الخطبه ربي يجعلها في ميزان حسناتك امين ..

 

رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 01:47 PM   #8
!..[ مراقب عــــآم ]..!

الصورة الرمزية وسام الفلسطيني

وسام الفلسطيني غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 1214
تاريخ التسجيل : Mar 2009
فترة الأقامة : 2019 يوم
أخر زيارة : 26-09-2014
المشاركات : 11,237 [ + ]
عدد النقاط : 20
قوة الترشيح : وسام الفلسطيني is on a distinguished road
الأوسمهـ ~
وسام المحبة 
افتراضي




بارك الله فيكم وفيكي دلع

تحياتي ولكم كل الود والاحترام والتقدير
 

رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 04:12 PM   #9
!..[ لمسة اداري]..!

الصورة الرمزية الجهني

الجهني غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 20592
تاريخ التسجيل : Jun 2010
فترة الأقامة : 1562 يوم
أخر زيارة : 12-07-2014
المشاركات : 9,328 [ + ]
عدد النقاط : 219
قوة الترشيح : الجهني has a spectacular aura aboutالجهني has a spectacular aura aboutالجهني has a spectacular aura about
الأوسمهـ ~
ميدالية الاخلاق العالية 
افتراضي




دلع الغروب
وهمسات خجوله
بارك الله فيكم
ونفع بكم وجزاك الله كل خير‎
على هذا الطرح الرائع والمفيد‎
اسأل الله العظيم‎
أن يرزقكم الفردوس الأعلى من الجنان‎.
وأن يثيبكم البارئ على ما طرحتم خير الثواب‎ .
ودمتم بود

 

رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 04:35 PM   #10
كَ الشمس لستُ ملكٌ لـ آحد ..!

الصورة الرمزية غموض إنسان

غموض إنسان غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2005
فترة الأقامة : 3290 يوم
أخر زيارة : 12-12-2013
المشاركات : 16,793 [ + ]
عدد النقاط : 84
قوة الترشيح : غموض إنسان will become famous soon enough
افتراضي




همسسات خججولة ...)

دلع الغروب ...)


بورك فكيما أخواتي ...... ونفع بكما
وجعلهُ الله في موازين حسناتكم



لآعدمناكم

ولاحرمناكم


دمتم بحفظ الله


تح ــــياتي
 

رد مع اقتباس
إضافة رد

Lower Navigation
العودة   منتديات لمسة حب > القسم الإسلامي > لمسات الاٍسلامي العام

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
> > ۞ خطبـــَه الـجـمعـــَه,,, خطبـه قصيـــرة عن غــض البصـــــَر ۞ همسسات خججولة لمسات الاٍسلامي العام 13 22-05-2011 10:17 AM
> ۞ خطبـــَه الـجـمعـــَه,,, خطبـه قصيـــرة عن سفيــــَـه الأقــوال و الأفـعــــَال ۞ همسسات خججولة لمسات الاٍسلامي العام 9 14-05-2011 06:49 PM
۞ خطبـــَه الـجـمعـــَه لـهــذا اليـــَوم عن قـســـَوة الـقـلــَـــَوب ۞ همسسات خججولة لمسات الاٍسلامي العام 5 25-03-2011 06:56 PM
۞ خطبـــَه الـجـمعـــَه,,, عـن أهــــَـَوال وعــلامـَـات يــَوم عـن الـقيـَامـــــَة ۞ همسسات خججولة لمسات الاٍسلامي العام 1 18-03-2011 01:20 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc
الدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة